كيف يقضي محمد السادس يومه ؟

كيف يقضي الملك محمد السادس يومه ؟ ماهي أبرز هواياته ؟ ماذا لو فتح قلبه وكشف عن بعض خصوصياته ؟ أسئلة كثيرة حاولت مجلة التايم الأمريكية حاولت الإجابة عنها من خلال روبوطاج سبق أن أعدته ، وحضرت من خلاله ليوم كامل مع عاهل البلاد .

بعد طلوع الفجر بقليل ، فتح الباب الأمامي للقصر فاسحا المجال لوريث الحسن الثاني لمغادرة قصر الصخيرات قصد ممارسة „العدو الريفي“ والذي لا يحبه ، لكنه يقول أنه مفيد للإرهاق ، وهذا سبب تشبثه بالجري يوميا .

قفز العاهل المغربي بخفة وراء عجلة القيادة لسيارته السوداء –ميرسيدس كارلسون- قائلا: الناس لا يتفاجؤون عند مشاهدتي أقود السيارة بنفسي .

أثناء قيادته وكما هو معروف عنه يتوقف عند إشارات المرور الحمراء ، ولا يغفل تحية شعبه عبر إشارة خجولة من يده اليسرى .

فرغم إنذارات حراسه المتكررة يحاول محمد السادس اللقاء مباشرة مع أفراد شعبه وبهذا الخصوص يقول الملك لمراسل المجلة الأمريكية .

„عندما أحيي الناس ، أحييهم بشكل فردي وأنظر إلى كل واحد منهم „

إذا كان ملك الفقراء بالرباط فإنه يفضل ممارسة هوايته المفضلة “ جيتسكي“ .

وأثناء فترة مقامه بالعاصمة يكون رجال الأمن مستعدون لتأمين طريقه ، فأوقات مروره معروفة ، صباحا بين التاسعة والعاشرة أما زوالا فبين الرابعة والسادسة مساءا .

لا تؤمن الموكب الملكي الكثير من السيارات ورجال الأمن كمما كان معمولا به في فترة حكم والده ، حيث يكتفي الملك محمد السادس بسيارة أمن واحدة يركبها حرسه الخاص .

أحيانا ترافق موكبه دراجتان ناريتان .وحين يمر الموكب الملكي ، فلا مجال للخطأ نهائيا وخاصة من شرطة المرور ، والذين هم ملزمين بأداء التحية ، والعمل على تسهيل مرور الموكب .

يفاجئ الملك حرسه الخاص بالتوقف في أماكن تعتبر سوداء أمنيا كحي الكورة بالرباط مثلا ، وأحيانا لا يتوانى في التوقف عند كشك لبيع الجرائد أو عند بائع للحلزون .

كما يسلم أظرفة بها مبلغ مالي غالبا يقدر ب5000 درهم لحراس السيارات أو بعض أصحاب المهن المهمشة .

وكلما حل بالمدينة الحمراء مراكش ، يقصد مطاعم القصبة وفندق المامونية ، ويحرص على أن يؤدي ثمن الوجبات من جيبه . على عكس أغلب الوزراء السابقين الذين كتبت عنهم „التايم“ بأنهم اعتادوا على الوجبات المجانية .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)