هكذا تسربت وثيقة الكشف عن حساب غيريتس

 

أعلن مؤخرا المديرالعام للبنك الشعبي حالة طوارئ داخل مصالح مؤسسته من أجل معرفة من يقف وراء تسريب مقتطف من كشف حساب الناخب الوطني إيريك غيريتس .

وقد انتشرت إشاعات تفيد كون قراصنة إلكترونيين من سربوا الوثيقة المذكورة ، لكن ليست هذه هي الحقيقة .

فقد ذكرت أخبار اليوم الصادرة غدا الإثنين أن أحد مستخدمي البنك الشعبي من قام بتسريب الوثيقة التي أحدثت ضجة داخل كل الأوساط بالمغرب .

الموظف المذكور هو الذي دخل لحساب البنكي لمدرب المنتخب الوطني إيريك غيريتس واستخرج الوثيقة ، وانطلاقا من وطنيته وغيرته على البلد ، حاول من خلال فعله هذا أن يخبر المغاربة بالأجر الحقيقي الذي تضاربت حول مبلغه كل الآراء .

ومباشرة بعد عملية التسريب التي لقيت ترحابا كبيرا من لدن رواد الشبكة العنكبوتية ، والذين عملوا على نشرها على أوسع نطاق ، ولقيت إقبالا منقطع النظير .

وبعد نشر الوثيقة “ الفضيحة „، عقد محمد بنشعبون بصفته مديرا عاما لمؤسسة البنك الشعبي التي تستضيف حساب غيريتس ، عقد اجتماعا طارئا ضم كبار مديري ومسؤولي البنك الشعبي .

وقد تبين من خلال التحقيق الأولي أن راتب غيريتس كان موضوع تصفح مكثف من قبل عدد كبير من العاملين في البنك المذكور ، وتعتبر هذه العملية لا شرعية في إطار أخلاقيات البنوك .

المستخدم المذكور يعمل بإدى وكالات أكادير للبنك الشعبي ، وقد استخدم اسم وكلمة السر الخاصة بمسؤولة كبيرة بإحدى الوكالات البنكية المركزية بالرباط .

ومباشرة بعدما استخرج كشف حساب غيريتس ، قام بتقاسم الوثيقة مع أصدقائه عبر تقنية الآوت لوك للبريد الإلكتروني حسب نفس الجريدة .

وينتظر أن يتعرض المسؤولون عن هذا التسريب للتأذيب وللطرد ، بعدما تظهر نتائج التحقيق الذي فتحه بنشعبون .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)