قنبلة يدوية الصنع تستنفر المصالح الأمنية بالناظور بعدما تخلت عنها أيادي إرهابية

 

بمحض الصدفة عثر صباح الجمعة „فارس ـ محمد “ وهو في العشرينيات من عمره على حقيبتان كبرتين بحي البستان،وهرول على نقلهما إلى منزل عائلته المتواجد بجماعة بوعرك قبل أن يتفاجئ بكون إحداهن تحتوي على أسلاك وشحنات فطن إلى كونها قنبلة يدوية الصنع ،مما حذى به إلى الإسراع على التبليغ بمحتوياتها بعدما تردد في السابق

 

وقد استنفرت المصالح الأمنية بالناظور، عناصرها، بعد إطلاعها على الجسم المشبوه بداخل إحدى الحقيبتين ،لتتأكد من أنها قنبلة يدوية الصنع كان من المفترض أن تستعمل في عمل إجرامي ما ،كما علم أن المدير الجهوي لإدارة حماية التراب الوطني،إنتقل صباح السبت الماضي، على وجه السرعة، رفقة ضباط من الجهاز نفسه، إلى المنزل المتواجد ببوعرك للتحري من حقيقة الإخبارية ،كما تم إصطحاب المعني بالأمر إلى المكان المفترض أنه وجد فيه الحقيبتين

 

هذا وقد تم تفكيك الأسلاك الكهربائية للقنبلة التقليدية الصنع، والتي كانت موصولة ببطاريتين للهاتف المحمول، في الخلاء، وتم إرسالها إلى المختبر المتخصص لكشف المعطيات التقنية المرتبطة بطريقة صنعها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)