فضيحة : ضبط قياديين في حركة التوحيد والإصلاح في وضع جنسي داخل سيارة

pp

زايوبريس /متابعة

فضيحة مزلزلة في بيت التوحيد والإصلاح الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية ، فقد اعتقلت مصالح الأمن بابن سليمان  في السابعة من صباح أمس السبت على أحد قياديي حركة التوحيد والاصلاح و الأستاذ الجامعي بكلية الآداب بالمحمدية و امام مسجد بمدينة المحمدية ،”مولاي عمر بن حماد” داخل سيارة ميرسيدس في وضع جنسي مخل مع أرملة قيادية بنفس الحركة  الداعية ” فاطمة النجار” ، بمنطقة المنصورية بابن سليمان على مقربة من البحر.

وقد  أمرت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية ببنسليمان بمتابعتهما في حالة سراح بعد تنازل زوجة القيادي عن المتابعة بتهمة الخيانة الزوجية،  و مقابل كفالة مالية وتحديد الأول من شتنبر موعدا لانطلاق أولى جلسات محاكمتهما العلنية بتهمة الفساد والخيانة الزوجية ومحاولة الارتشاء .

ونقلت مصادر صحفية  أن القيادي  “مولاي عمر بنحماد”  قال للشرطة  بأنه متزوج عرفيا من السيدة التي كانت برفقته في وضع جنسي عندما داهمتهم عناصر الأمن.

و على إثر هذه الفضيحة،،أصدرالمكتب التنفيذي لحركة “التوحيد والإصلاح” البلاغ التالي:

” بناء على تصريح الأخ مولاي عمر بن حماد والأخت فاطمة النجار، نائبي رئيس الحركة، لدى الضابطة القضائية من وجود علاقة زواج عرفي بينهما، فإن المكتب التنفيذي للحركة قد تداول هذه النازلة في اجتماع استثنائي بتاريخ 17 ذي القعدة 1437 ه الموافق ل 21 غشت 2016 وقرر ما يلي:
1. يؤكد المكتب ويجدد رفضه التام لما يسمى بالزواج العرفي وتمسكه بتطبيق المسطرة القانونية كاملة في أي زواج.
2. تعليق عضوية الأخوين المذكورين في جميع هيآت الحركة تطبيقا للمادة 5-1 من النظام الداخلي للحركة.
3. ارتكاب الأخوين مولاي عمر بن حماد وفاطمة النجار لهذه المخالفة لمبادئ الحركة وتوجهاتها وقيمها وهذا الخطأ الجسيم، لا يمنع من تقدير المكتب لمكانتهما وفضلهما وعطاءاتهما الدعوية والتربوية.”

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)