حديث النّفس للنّفس!

يتساءل الكثير من القرّاء: ماذا لو أنّ الله تعالى يحاسبنا على أحاديث النّفس وخواطرها؟ خصوصاً وأنّ عقيدتنا تقوم على أساس علم الله المطلق بالسرّ والعلن “يَعْلَمُ خَائِنَةَ اْلأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُور“، تماماً كعلمه بدبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء على الصخرة الصماء، ماذا لو أنّ الله تعالى أمر الكِرَام الكاتبين بكتابة خواطر النّفس ورغباتها؟.. لا شكّ حينها أنّ بطن الأرض خيرٌ لكثير منّا من ظهرها، ذلك أنّ النّفس في الغالب لا تأمر إلاّ بسوء “وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي..“.

لكن رحمته سبحانه وتعالى الّتي وسعت كلّ شيء، يستر ولا يفضح، ويعفو ولا يُؤاخذنا بما تُحدِّثنا به أنفسنا، روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “إنّ اللهَ تجاوز لأمّتي عمّا حدّثت به نفسها ما لم يعملوا به أو يتكلّموا به“.

ثمّ إنّ تلك الرغبات والخواطر منها ما يبقَى حبيس النّفس يموت داخلها، ومنها ما يصبح واقعاً مطبقاً بعد أن وجد القابلية للتّنفيذ خيراً كان أو شرًّا بحسب القوّة والضعف، فإن كانت الرّغبات خيّرة والأحاديث طيّبة ووجدت نفساً مؤمنة تبتغي الأجر وترجو الثواب وإرادة للخير قوية كان العمل مبروراً والسّعي مشكوراً، قال صلّى الله عليه وسلّم “وَمَن هَمَّ بحسنة وعملها كتبها الله له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة“، بل إنّ مِن رحمته وفضله على عباده المؤمنين أنّه جعل لمجرد النوايا الخيّرة والخواطر الطيّبة الّتي تحدّث المؤمنَ بها نفسُه أجراً وثواباً وإن تعذّر فعلها “فَمَن هَمَّ بحسنة ولم يعملها كتبها الله له حسنة كاملة“، وهذا توجيه من الله لعباده أن يملأوا قلوبهم خيراً وإحساناً.

وفي مقابل دستور الحسنات، فإنّه سبحانه وتعالى تعامَل مع خواطر وأحاديث النّفس السّيِّئة بواسع الفضل والكرم تجلّت فيها رحمته بعباده ورأفته بالعُصاة منهم، فمَن راودته نفسه وحدّثته بالشّرِّ ثمّ جاهدها وصَدَّ هواها وقوفاً عند حدود الله وخوفاً من عقابه جعل الله له أجراً ومثوبة “وَمَن هَمَّ بسيِّئة ولَم يعملها كتبها الله عنده حسنة واحدة“.

وما أكثر ما يموت من أفكار وأحاديث داخل نفوس المُتّقين الّذين يستعيذون بالله كلّمَا طاف بهم طائف من الشّيطان “إِنَّ الَّذِينَ اتَّقُوا إذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ“، ولكن قد يكون ترك العمل لا يقصد به الخوف من الله تعالى وإنّما لعدم ملاءمة الظروف كمَن نَوَى السّرقة ثمّ وَجَد أمامه الشرطة مثلاً، فإن هذا قد خرج لصاً وعاد سارقاً والمؤمن العاقل هو الّذي يقف حينها مع نفسه وقفة لوم وعِتاب لنفسه من جهة، وتوبة وإنابة لمولاه الّذي هيّأ له أسباب النّجاة، أمّا إذا هَمَّ بالفعل وقد ألَحّت عليه نفسه فضعفت إرادته (القابلية للخطأ)، فوقع فيما أراد في حق الله أو حقوق عباده كتبت في صحيفته سيِّئة واحدة، وهذا أيضاً من فضل الله إذ أنّ الحسنات تضاعف دون السّيِّئات “وَإِنْ هَّم بسيِّئة فعملها كتبها الله سيِّئة واحدة“.

إّن من رحمة الله بالمذنب أنّ السّيِّئة لا تكتب في حينها عسى صاحبها يُصْلِح ما أفسده ويتوب الله على مَن تاب، بل إنّ القارئ ليزداد تعلُّقاً بربِّه وطمعاً في رحمته إذا عَلِم أنّ سيِّئته وخطيئته الّتي ارتكبها في زمن ضعف النّفس والغفلة كلّها تُبَدَّل حسنات إذا ما تاب توبة نصوحاً وقرنها بالعمل الصّالح والمسارعة في الخيرات “إلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صالحاً فأولَئِك يُبَدِّلُ اللهُ سيِّئَاتِهِم حسناتٍ وكانَ اللهُ غفوراً رحيماً“.

*إمام مسجد عثمان بن عفان – اسطاوالي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)