المفوضون القضائيون يحتجون أمام المحكمة الابتدائية بوجدة

9

زايوبريس.كوم

شارك عدد كبير من المفوضين القضائيين بمختلف المدن المغربية في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين اليوم الاثنين 25 أكتوبر، أمام المحكمة الابتدائية بوجدة. ويأتي هذا الاحتجاج الوطني لممثلي هذه الهيئة لمدة يومين ( الاثنين والثلاثاء)، احتجاجا على اعتقال النيابة العامة بوجدة ” حسن البصري ” أحد المفوضين القضائيين بمحاكم وجدة، بناء على تقرير رفعه رئيس المحكمة الابتدائية إلى وكيل الملك لدى نفس المحكمة، يخبره بضياع نسخة تنفيذية من مكتبه اثناء مزاولته لمهامه، وعلى إثر ذلك تم اعتقال حسن البصري الاسبوع الماضي بسبب عدم إرجاع النسخة التنفيذية التي ضاعت منه. وقد قضى هذا المفوض القضائي يومين رهن الحراسة النظرية بمخافر الشرطة بوجدة. ويتابع حاليا في حال سراح مؤقت.

ورفضا للاعتقال وما تعرض له زميلهم، يخوض كافة المفوضين القضائيين بالمغرب سلسلة من الخطوات التصعيدية، أعلنوا عنها عبر ” بيان ” يتضمن إضرابا وطنيا شاملا. تلته وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بوجدة صباح هذا اليوم. ردد المشاركون القادمون من مختلف المدن المغربية، شعارات منددة ب ” التعسف والخرق السافر للقانون” حسب قولهم. كما تناول ممثل المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين بوجدة كلمة عبر فيها عن حجم التضييق والتعسف والظلم الذي يعاني منه المفوض القضائي منذ 20 سنة. وتطرق في كلمته أيضا إلى ظروف الاعتقال الذي تعرض له حسن البصري بسبب وثيقة إدارية. وطالب ممثل المجلس الجهوي، رفع الصوت ضد الممارسات اللامسؤولة.

وفي نفس السياق تحدث رئيس الهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب عن الدور الذي يقوم به المفوض القضائي، وانتماؤه العضوي لأسرة القضاء. وفي رد فعل الهيئة الوطنية عن هذه الواقعة، حمل رئيسها المسؤولية للنيابة العامة بوجدة عن الضرر الذي سيلحق بالمواطن في المغرب نتيجة الاضراب الشامل، وانعكاسات ذلك على سير المهام بمختلف محاكم المغرب، واعتبر ما اقدمت عليه النيابة العامة من اعتقال في حق زميل لهم، يعد حسب وصفه ” خطأ في تطبيق القانون والدستور وحقوق الانسان ” وتابع حديثه بالقول أن وقفتهم الوطنية هي بمثابة رسالة واضحة لمن ” اتخذ القرار غير المسبوق والخارق لمبدأ الشرعية والضارب لسمعة المغرب ومسار الاصلاح الشامل لمنظومة العدالة الذي انخرط فيه “.

أما ممثل الاتحاد الدولي للمفوضين القضائيين، فأبلغ المحتجين امتعاض واستنكار الاتحاد الدولي الممثل ب88 دولة، من القرار التي اتخذته المحكمة الابتدائية بوجدة، واعتبر هذا التصرف ” غير مسبوق على المستوى الدولي، بحيث لأول مرة يتحقق السبق بالمغرب وبمدينة وجدة على وجه التحديد، ويتم اعتقال مفوض قضائي بسبب مخالفة تأديبية “، وطالب في نهاية كلمته ببعث لجنة تقصي حقائق إلى المحكمة الابتدائية بوجدة، لتصحيح صورة غير مشرفة على مدينة وجدة،حسب تعبيره.

هذا ولم يتسن لنا الاستماع إلى وجهة نظر المسؤولين القضائيين بالمحكمة الابتدائية بوجدة، ويبقى موقع الجريدة مفتوحا أمام الجميع.

م. مشيور

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)