لقوله كلمة حق في خِريجة مدرسة التبرج والانحطاط الاخلاقي (Arab Idol) أقلام ومنابر علمانية تتهجم على الداعية عبد الله نهاري

منذ بث شريطه بتاريخ 20 مارس الذي تطرق في ختام أحد دروسه بوجدة تحت عنوان „المغنية لا ترفع رأس المغرب“ تنويرا وتوضيحا للرأي العام وما يروج له الاعلام الرسمي والضجة الاعلامية التي حدثتها خِريجة مدرسة التبرج والانحطاط الاخلاقي

( Arab Idol )دنيا باطمة

تحركت أقلام ومنابر علمانية مأجورة للقذف بالداعية إعلاميا والتشهير به حسب مزاجها واصفة إياه بالمتطرف والاصولي

ذنبه أنه قال ما قاله ديننا الحنيف في حق „النساء الكاسيات العاريات“فقد فسر ذلك في الشريط

وهذا الحديث عن نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وليس من كلامه

حديث صحيح ، رواه مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( صنفان من أهل النار لم أرهما رجال بأيديهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) وهذا وعيد عظيم يجب الحذر مما دل عليه

نحتار في بلادنا والصمت لعلماء المغرب المشرفين على التبليغ والارشاد

إنَّ علماء الأمة هم ورثة الأنبياء، وقُرَّة عين الأولياء، رفعهم الله بالعلم، وزينهم بالحِلْم، بهم يُعرف الحلالُ من الحرام، والحق من الباطل، والضار من النافع، والحسن من القبيح، هم أركان الشَّريعة وحُماة العقيدة، ينفون عن دين الله تحريفَ الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الضَّالين، فكم من طالبِ علمٍ علموه، وتائهٍ عن صراط الرُّشد أرشدوه، وحائرٍ عن سبيل الله بصَّروه ودلّوه، يكفيهم شرفًا وفضلاً اقترانُهم باسم المولى – سبحانه – واسم ملائكته في قوله: {شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالمَلَائِكَةُ وَأُولُو العِلْمِ قَائِمًا بِالقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ} [آل عمران: 18].

صدق الله العظيم

1 تعليق

  1. تبارك الله عليك يا استاذنا تحية خاصة لك على الشجاعة وقول كلمة الحق نطلب من الله بأن يرزقك الصحة والعافية والاستمرار في الفضح لكل الطغاة وناهبي المال العام شكرا جزيلا للاستاذ النهاري

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)