موضوع الليلة : هل الإنتحار … هو الخيار الأمثل و الحل الوحيد عند المغتصبات ؟


يقول الفصل 475 من القانون الجنائي المغربي :

ينص الفصل 475 من القانون المغربي الجنائي على ان من اختطف او غرر بقاصر تقل سنها عن الثامنة عشرة، بدون استعمال عنف او تهديد او تدليس او حاول ذلك، يعاقب بالحبس من سنة الى خمس سنوات وغرامة مالية تتراوح ما بين 200 و500 درهم. ومع ذلك فان القاصر التي اختطفت او غرر بها، اذا كانت بالغة وتزوجت من اختطف بها أو غرر بها، فانه لا يمكن متابعته الا بناء على شكوى من شخص له الحق في طلب إبطال الزواج، ولا يجوز الحكم بمؤاخذته الا بعد صدور حكم بهذا البطلان حقا.

يعني هذا الفصل  أنه أية فتاة  لم تبلغ بعد سن  الرشد أي 18 سنة , و تم  إغتصابها يعاقب مغتصبها  من سنة إلى خمس سنوات و بغرامة مالية تتراوح بين 200 و 500 درهم .
أما في حالة كانت المغتصبة  بالغة أي يزيد عمرها عن 18 سنة و تم إغتصابها فالقانون يسمح بتزويجهما    حتى يفلت المغتصب من العقاب ولا يمس شرف العائلة.

نعم يمكنكم أن تستغربوا، فالقانون المغربي يزوج الضحية بجلادها ويجبرها على العيش معه تحت سقف واحد ومضاجعته كل ليلة و يجد مخرجاً قانونياً لهؤلاء المرضى النفسيين الذين يستحلون أعراض الأطفال دون استحياء.

فبالله عليكم فيما سيفيد  السجن  خمس سنوات فتاة قاصر تم إغتصابها و سلبها شرفها في الحياة و كرامتها في المجتمع ؟
و هل يعتبر مبلغ 200 أو 500 درهم تعويض عن بكارة تم فضها ؟
هل  سيستمر مسلسل الإغتصاب  في بلادنا في ضل وجود الفصل 475 الذي يقر بقانونية اغتصاب طفلة قاصر وإسقاط العقاب عن جلادها!!؟
و السؤال الأهم  هو :
هل الإنتحار هو الخيار الأمثل عند المغتصبات  ؟ أم أنه يجب إعادة النظر في الفصل 475 من القانون الجنائي المغربي

أسئلة  نجيب عنها مباشرة على أمواج راديو حبايب  مساء يوم السبت 24 مارس 2012
إبتداء من الساعة
21H00   GMT
www.Radiohabayiib.com

للمشاركة  بآرائكم عبر البريد الإلكتروني :
Fojid@zaiopress.com

عبر الهاتف التابث :
05 36 33 97 63

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)