الربيع فصل الحساسية

الحساسية هي حالة مرضية تمس عددا من الأشخاص، أسبابها متعددة تماما مثل أعراضها، وتتمثل في رد فعل غير عادي من طرف جهاز المناعة ضد أجسام غريبة يتعرض لها الشخص.

 تسبب هذه الأجسام الغريبة التي تسمى مسببات الحساسية (Allergie) مثل لقاح الأشجار، فضلات القراديات، التقشرات الجلدية للحيوانات، بعض المواد الغذائية، الأدوية، مواد الغسيل.. إلخ عند حامل للحساسية المفرطة (ليس باقي الناس) أمراضا مختلفة سواء تنفسية مثل صعوبة التنفس، العطس، السعال، سيلان الأنف، الحكة، سيلان العينين، الإحمرار، سواء جلدية كالانتفاخ، الاحمرار، الحكة، اللطخات، الحويصلات، إلخ التي تتظاهر على شكل نوبات متكررة.
أعراض زكام
الحساسية المفرطة
بمجرد تعرض الشخص لأحد العوامل المسببة للحساسية المذكورة أعلاه يصبح يعاني من سيلان الأنف، العطس المتكرر، حكة والتهاب مخاطي، إحمرار العينين وسيلانها… إلخ.
عوامل عدة قد تزيد من تصاعد نوبة الحساسية مثل التدخين، وجود حيوان ما في منزل (قط، كلب، عصفور، دجاجة.. إلخ) تلوث الهواء، تغير الطقس، سوء التغذية، وجود مرض مسبق.. إلخ.
حذاري من صدمة الحساسية المفرطة التي تسببها بعض أنواع التغذية أو الأدوية وغيرها، في هذه الحالة لابد على الشخص أن يكون حاملا حقنة دواء مضاد لهذه الحالة الاستعجالية تكون في متناوله عند الحاجة.
بعض الاحتياطات لتفادي الإصابة بالحساسية
-الابتعاد عن التدخين المباشر وغير المباشر لأن الدخان الذي ينبعث من التبغ من أبرز مسببات الحساسية.
-ضمان الرضاعة بالثدي لمدة زمنية لا تقل عن 6 أشهر والتي تحفظ من الإصابة بالحساسية أثناء الطفولة.
-عدم إدخال الأغذية المسببة للحساسية في تغذية الرضيع قبل بلوغه سن معين من 6 إلى 18 شهرا حسب أنواع التغذية.
ابتعاد المرأة المرضعة من الأغذية المسببة للحساسية مثل البيض، الحوت، حليب البقرة، المكسرات.
-غسل الأفرشة والأغطية بانتظام وعرضهم للهواء وأشعة الشمس وتهوية غرف النوم بفتح النوافذ والأبواب ومكافحة الرطوبة والغبار وتجنب تربية الحيوانات المسببة للحساسية.
العلاج
أما بالنسبة إلى العلاج، فإنه يتطلب أولا تشخيص المادة المسببة التي يجب الابتعاد عنها كأول شرط للشفاء.
ثانيا تناول الأدوية اللازمة التي توجد على شكل أقراص أو سيروا أو بخاخات أو قطرات… إلخ لمدة قد تطول وخاصة عند الطفل.
الحساسية المفرطة في تزايد مستمر
أصبحت الحساسية المفرطة (Allergie) تنتشر أكثر فأكثر بالمقارنة مع سنوات خلت، حيث تضاعف عدد المصابين بالحساسية في العالم في العقدين الأخيرين.
قرابة 05% من شعوب البلدان الصناعية تعاني من نوع خاص من الحساسية تنفسية أوجلدية أو هضمية… إلخ. في كندا مثلا نسبة المصابين بزكام الحساسية ارتفع من 6 إلى 01% وعدد المصابين بالضيقة ارتفع من 2 إلى 5% وباقي الحساسيات من 5 ,6 إلى 11% بينما كانت نسبة المصابين بزكام الحساسية لا تتعدى1% في بداية القرن الماضي، في أوربا هذه النسبة أصبحت الآن تقارب 02%.
يفترض بعض الباحثين في هذا الميدان أن تزايد انتشار الحساسية عبر العالم لا يعود سببه بالدرجة الأولى إلى تلوث الطبيعة ودخان المحركات والإشعاعات وغيرها وإنما يعود قبل كل شيء إلى النظافة والرفاهية التي طغت في أوساط بعض الشعوب في البلدان المتقدمة، حيث أصبح الأطفال منذ صغرهم لا يحتكون بالفيروسات وباقي الجراثيم بالقدر الكافي، الأمر الذي يمنع تطور مناعتهم وبلوغها النضج الكامل لتمكنها من مقاومة الأجسام الغريبة التي يتعرض لها في المستقبل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)