الجماعة الحضرية لتطوان تمهل „موظفيها الأشباح“ عشرة أيام للإلتحاق بمقرات عملهم أو الفصل

وجه رئيس الجماعة الحضرية محمد ادعمار المنتمي لحزب العدالة والتنمية، „رسائل تحذيرية“ لعدد من الموظفين الأشباح، يشعرهم فيها بضرورة استئناف عملهم قبل عشرة أيام، أو سيتم في حالة عدم استجابدهم لذلك „اتخاد إجراءات قاونية في حقهم“.

 

وشملت الرسائل الموجهة لهؤلاء ـ حسب ما ذكرت يومية المساء ـ موظفين متحدرين من أقاليم الصحراء، والذين يصل عددهم ستة موظفين، كما تضم الائحة الكاملة للموظفين الأشباح والتي يصل عددها 239 موظفا وموظفة أخوات لنائبة رئيس الجماعة الحضرية يقمن في مدن أخرى، وأقرباء عدد من نواب الرئيس، ولمستشارين جماعيين بعضهم يقيم خارج التراب الوطني، وزوجات رجال السلطة، فيما تضم أيضا موظفين آخرون يبررون غيابهم بانتسابهم للحقل الصحافي، و“مرهوني“ الإشارة، ومنتسبين لقطاعات نقابية.

 

وتصل الميزانية السنوية التي يستنزفها هؤلاء إلى أكثر من 30 مليون درهم وهو ما وصفه رئيس الجماعة الحضرية ب“الكارثة“، قبل أن يؤكد أنه بصدد تحديث الإدارة الجماعية، كاشفا في الوقت ذاته أنه بصدد اقتناء آلة خاصة تضبط دخول وخروج الموظف عبر تقنية وضع بصمة الأصبع.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)