مقوّمات الكون في القرآن الكريم

إذا تلوتَ القرآن وتأمّلتَ آياته، فإنّك تدرك بسهولة ويسر أنّ من موضوعات القرآن الرئيسية: التّعريف بالله الخالق، لا تعريف ماهيته وذاته، كما يفعل الفلاسفة، وإنّما يُعرّفك القرآن بصفاته وأسمائه وأفعاله على النّحو الّذي جاء به الأنبياء والرّسل، وأخبروا به بالوحي الّذي تلقّوه، لأنّه لا يمكن الإحاطة بذات الله العُليا، وأنَّى للإنسان النِّسبي المحدود أن يحيط بالمُطلق

 الّذي يبدأ الخلق ثمّ يُعيده إليه.

 إنّ أفضل منهج للتّعريف بالله هو منهج القرآن، كما يذهب إليه كثير من علماء المسلمين، أمثال ابن رُشد في كتابه “الكشف عن مناهج الأدلّة في عقائد المِلّة“، وابن باديس في كتابه “العقائد الإسلامية“ الّذي لم يسلك فيه مسلك الفلاسفة العسير، ولا طريقة المتكلّمين الجدلية. ففي سورة واحدة مثل سورة الإخلاص، لا تجد فيها أيّ موضوع سوى إثبات توحيد الله، ونفي أيّ شريك وأيّ كفؤ له ونَدٍّ وشبيه. كما أنّ آية الكرسي لا تشتمل على غير وصف الذّات الإلهية في توحيده، وأنّه حيٌّ، قيُّوم، به قامت السّماوات والأرض، وليس له صفات الإنسان كالنّوم، وتصف علمه، وأنّه لا يُحاط بعِلمه إلاّ بما شاء أن يُعلّمه للبشر، وأنّه يحفظ هذا الكون، ولا يؤود ذلك ولا يعجزه ولا يتعبه.

ثمّ تلحظ من خلال آياته وسوره موضوعاً آخر، وهو الإنسان، لأنّ القرآن أُنزِل من أجل الإنسان وهدايته، وللإنسان بما له من مدارك وعقل وإرادة. لذلك، كان من أعلى الموجودات وأفضلها، بعد أفق الملائكة، وهو أفق روحاني محض. فالقرآن يخاطب الإنسان بمختلف صفاته، خاصة صفته الّتي سمّاها القرآن “الفِطرة“، وهي الطبيعة الإنسانية، وجِبِلَّته الأولى الّتي خلق عليها قبل أن تخالطه العادات والانحرافات، وما إلى ذلك من تأثيرات الأسرة والمجتمع خلال تاريخ الإنسان كما في قوله: {لَقَد خَلقْنَا الإنسانَ في أحْسَنِ تقويمٍ}، وقوله: {فِطْرَة اللهِ الّتي فَطَر النّاس عليها لا تبدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذلكَ الدِّينُ القيِّم}.

يصف القرآن الإنسان في قوّته وضعفه، واستقامته وانحرافه، وعدالته وجوره، ومصيره ومبتدئه ومنتهاه، وإيمانه وكفره. يُوجّهه إلى الخير، ويبعده عن الشّرِّ، ويصف له المبادئ الخُلُقية في حياته، فيأمره بالخير، وينهاه عن الشّرّ، ويثير عواطفه، ويُنبِّه عقله، ويشير إليه بمناهج السُّلوك القويم، ويُعلِّمه بأنّه كائن محرّم، وحرٌّ في اختياره ومسؤول عن أفعاله، وهب له القدرة على التعلُّم والتّعليم واكتشاف العلوم.

ويبدو لك من خلال آياته وسوره موضوع آخر مهم، وهو الكون ومظاهره العجيبة، الّتي خلقها الله دالة على عظمته وعلمه وقدرته وإرادته، فهذه أرض، وهذه سماء، وهذا مظهر الشّمس والقمر واللّيل والنّهار والجبال والبحار والكائنات الحيّة من إنسان وحيوان ونبات، وتماسك هذا الكون وتوازنه واطراد نظامه واتّساق قوانينه، كلّ ذلك شواهد على ألوهيته، وأدلة على وجوده وحكمته، فالنِّظام يدل على المنظم، والمخلوق يدل على الخالق، والّذي لا يستطيع أن يكتفي بنفسه يدل على الّذي لا يحتاج إلى غيره، وسواه محتاج إليه، وفقير أمام الغني المطلق، وكلّ هذا دعوة للإنسان لأن يتعلَّم من الكون قوانينه، ويكتشف أسراره الخفيّة.

لا بُدَّ أنّك عند تلاوتك للقرآن وتأمّلك لآياته، ترى جانب التاريخ، تاريخ الرسالات السّماوية ومَن أرسلوا بها، وحوارهم الديني والأخلاقي مع الأمم الّتي أرسوا إليه، داعين إلى التوحيد والاستقامة وعبادة الله وحده، وكيف عانى هؤلاء الأنبياء والرسل معاناة شديدة مع أقوامهم، في دعوتهم إلى الله وتوحيده. فكان التّوحيد لُبّ الرّسالات السّماوية وقطبها الأعظم، وكانوا لا يرجون على ذلك ثواباً ولا أجراً، ولا مالاً ولا ثروة من أممهم، ولا غرضاً خاصاً لأنفسهم، وإنّما كانوا يدعون إلى الله وحده، وإلى طاعته والاستجابة لما يُحييهم، ويقيم حياتهم على العدل والحق والاستقامة. فتقرأ قصة أبي الأنبياء إبراهيم، ودعوته القوية إلى نبذ عبادة الأصنام، ممّا دعاه إلى تحطيمها وتعريض حياته للخطر، لأنّه دعا إلى التوحيد وعارَض مَن يدّعي الربوبية من دون الله كالنّمرود. كما كانت قصّة موسى مع فرعون، ومن قبله قصّة نوح، عليهم السّلام.

فهذا مجال من مجالات القرآن ومواعظه الشيّقة وما فيها من عِبرة {لمَن كان له قلبٌ أو ألْقَى السّمع وهو شهيد}.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)