سلطان الشعر „الزبير خياط“ يوقع ديوان “ وقت بين المديح والرثاء“ بمدينة زايو.

كمال لمريني
“ ايها الليل الليل الذي ارخى سدوله اجعل مني شاعرك لقد جلس البعض بكما في ظلمتك طوال عصور وعصور فدعني ايها الليل اذيع اليوم اناشيدهم“، لم يكن الشاعر الكبير الزبير خياط الحائز على جائزة اتحاد كتاب المغرب للشعراء الشباب سنة 1994 الا احد الشعراء الذي انسل خفيفا تحت سكون الليل نحو القرطاس وبيده اليراع، وهو ينظم قصائد شعرية منسوجة بلغة شعرية بامتياز، مستوحاة من ذوقه الشاعري الرفيع الطراز ومن روحه الشاعرية النقية، حتى لعن ظلمة الليل والقدر معا وهو يعلن عن ازدياد مولود شعري جديد اطلق عليه الشاعر عنوان “ وقت بين المديح والرثاء“، والذي احتفت به عائلته الصغيرة واسرته الكبيرة “ الشعراء“ والتلاميذ، والاخوة، والاصدقاء، والزملاء، مساء يوم السبت 5 ماي الجاري بقاعة الاجتماعات ببلدية زايو، حيث تم توقيع ديوان شاعر الوطن وعضو اتحاد كتاب المغرب.
على تقاسيم العود لزرياب زايو „كمال اسعيدي“ واهازيج الشعر، والكلام الموزون، احتفت فعاليات المجتمع المدني والحقوقي والنقابي، ومثقفي المدينة شباب وشيوخا، بالمولود الجديد للشاعر الكبير“ الزبير خياط“، في جو ملأه العشق والوئام، والسفر في عالم الكلام الذي لايشبه الكلام „الشعر“ ببحوره الستة عشر، بحضور شعراء ذاع صيتهم داخل الحقل الادبي، مثل الشاعر “ يحيى عمارة“ والشاعر “ محمد على الرباوي“ و“ عبد السلام بوحجر“ و “ مراد المعلاوي“ و “ احمد لحمر“ و “ جمال ازراغيد“ و الزجال “ عمرو ميعاد“، وصوت الشاعر الزبير خياط يصدح عاليا دون زلة لسان، ممشتقا الكائن ومتصورا للمبهم، يقول الشاعر في قصيدة „هند وقيصر“ : “ بين عينيك والصولجان اتنفس هذا الوطن قدري، ان اساكن حبا غضيضا وملكا عضوضا وقافية للشجن“ بصوته الشجي وهو يقرا بعض القصائد من ديوانه الجديد، والجمهور الغفير يحج الى مقر المجلس البلدي رغبة منه في سماع نبرات صوت الشاعر ومشاركته فرحته الثالثة بعد ان شاركه الاهل والاحباب سابقا فرحة “ ادم يسافر في جدائل لونجا“ و “ الطريق الى ارم“.
وبعد ان شق الشاعر الزبير الخياط طريق ارم وحل بين المديح والرثاء تناثرت الشهادات في حقه من طرف الحضور والاطارات الجمعوية، الحقوقية، والنقابية، اذ قال في حقه الاستاذ “ نورالدين عبقادري“، المتحدث باسم الاطارات المحلية، „اهنأ اخي وصديقي المناضل والشاعر “ الزبير الخياط عل هذا المولود الجديد، وعبره اهنا اسرته الصغيرة التي كانت الهام واضح في الديوان الشعري، على هذه الاظافة التي نعتبرها انعطافا نوعيا في المسار الابداعي للشاعر “ الزبير خياط.
هكذا، ليعاود سلطان الشعر „الزبير خياط“، قراءة قصائد الديوان من جديد قائلا بصوت شجي وعذب وبقراءة سافرت في دواخل الحضور الكريم في قصيدة „الوعد“ تابينا لام الشاعر : “ هل وجدت الذي … قد وعدت؟ وجدت فراقك هولا ثقيلا ! كانك – سبحان من قدر الوعد – عجلت شيئا قليلا. وانك – سبحان من قدر الوعد – ازمعت … قبل الرحيل الرحيلا. هل وجدت الذي قد وعدت؟ وجدت الزمان انكسر ووجدت الذي ضاع مني بحجم العمر“.
المجموعة الشعرية للزبير خياط، هي نص واحد متلاحم الاجزاء ومتناغم الاصوات والاصداء، يشد بعضه بعضا كبنيان مرصوص، بما يجعلنا تجاه „مطولة شعرية“ او “ نشيد شعري“. وبما يجعل النصوص الانفة تنويعات على وتر واحد.ولابدع، فالمجموعة محكومة بعروة دموية وعائلية وثقى.
وقد اختار الشاعر لمجموعته او مطولته سيان، هذا العنوان “ البيني“ / وقت بين المدح والرثاء]، لان النصوص الانفة تنوس بين قطبي الرثاء والمديح. رثاء الوقت والحال والمآل، ومديح الشعر والحرف ويواقيت الحياة التي تشكل العزاء والتاساء للشاعر.
رئيس اتحاد كتاب المغرب بوجدة، الاستاذ „يحيى عمارة“، من على منبر الشعر، وجه كلمة شكر للهيئات المنتخبة والفعاليات المساهمة في انجاح هذا العرس الثقافي البهيج، اذ اعتبر ديوان “ وقت بين المديح والرثاء“ والعطاء الجاد لصاحبه “ الزبير خياط “ بمثابة شعر الشاعر الاموي الفرزدق المختص في فن الهجاء “ وخير الشعر اشرفه رجالا“ معتبرا “ الزبير خياط“ الشاعر الناسك والفذ.
وتخلل حفل توقيع ديوان “ وقت بين المديح والرثاء“ قراءات شعرية متعددة لشعراء برزوا وجودهم داخل الحقل الشعري، وتركوا بصمتهم في هذا الحفل، واحتفلوا بديوان سلطان الشعر الذي قال في حقه “ محمد علي الرباوي تمنيت لو كنت صاحب هذه الكلمات الجميلة التي اثثت ديوان الشاعر “ الخياط“ واعطته قيمة مضافة تنضاف الى العمل الشعري الرفيع المستوى.
كما عرف حفل توقيع ديوان “ وقت بين المديح والرثاء“ حفلت شاي اقيمت على شرف الشعراء والحاضرين والمهتمين بالمجال الشعري

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)