كريم مولاي السلطات الجزائرية استعملت اللاجئين الصحراويين بتندوف لتضخيم نسبة المشاركة في الانتخابات

زايــــــــوبـــــــريـــــــــــس

كريم مولاي السلطات الجزائرية استعملت اللاجئين الصحراويين بتندوف لتضخيم حجم المشاركة في اقتراع الخميس

وقال كريم مولاي،العميل السابق للمخابرات الجزائرية ،اللاجىء حاليا في المملكة المتحدة ، ان النظام الجزائري قام باستعمال اللاجئين الصحراويين في مخيمات جبهة البوليساريو في تندوف،وافراد الجاليات الافريقية  القاطنة هناك خاصة التي تتحدث اللغة العربية ،في الانتخابات التشريعية التي جرت امس( الخميس )،وذلك لتضخيم المشاركة وترجيح كفة جبهة التحرير الوطني الجزائرية(الافلان) .

ووافاد مولاي،في صفحته بموقع „فايسبوك “ ان المشاركة الانتخابية في  تندوف وصلت الى نسبة 83.15 % ،كما عرفت ولايات  بشار وتنمراست وجانت واليزي ارتفاعا في نسب المشاركة .

وقال مولاي نقلا عن مصادر وثيقة ان السلطات الجزائرية قامة بعملية تزوير متقنة من اجل رفع نسبة المشاركة في الاقتراع من نسبة 15 % الى 42.90 بالمائة

واضاف مولاي نقلا عن نفس المصادر ، ان النسبة المئوية الحقيقية للمشاركين في الانتخابات  لم تتجاوز 15%،مشيرا الى ان السلطات قامت باستعمال مداد ازرق منتهي الصلاحية في عدد من الولايات خاصة تلك التي عرفت  تمديد مدة الاقتراع ساعة اضافية ، بحيث يسهل ازالة المداد من اصابع المصوتين مباشرة بعد الادلاء باصواتهم .

واوضحت المصادر ان السلطات الجزائرية استعملت الجنود وافراد الشرطة للمشاركة في الاقتراع عدة مرات ،وفي مكاتب متعددة، وجعلتهم يتحركون  من مكتب اقتراع الى اخر بواسطةحافلات وضعت رهن اشارتهم .

وذكر مولاي عن شهود عيان قولهم ان الولايات المعنية بتمديد مدة الاقتراع توجد فيها مقرات النواحي العسكرية ويوجد فيها الجيش بكثرة .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)