سكان وتجار حي السوق بزايو : بيان إلى الرأي العام المحلي والوطني

SAMSUNG CAMERA PICTURES
SAMSUNG CAMERA PICTURES

زايوبريس.كوم/ مراسلة

سكان وتجار حي السوق بزايو                                                                        زايو في :5 يونيو 2017

الموافق / 10  رمضان 1438

بيان إلى الرأي العام المحلي والوطني

بعد أزيد من ثلاثة أشهر من الاحتجاج السلمي على حالة الفوضى والسيبة التي يعرفها حي السوق منذ سنوات، وبفضل تظافر جهود كل الأطراف المعنية، واقتناع الجميع بأن مصلحة المدينة تقتضي وضع حد لهذا الوضع الخارج عن القانون، والمخالف  للسلوك المدني المتحضر. وبعد حوارات ماراطونية مع السلطة المحلية تم توقيع محضر يوم الاثنين 8 ماي 2017 بين سكان وتجار الحي من جهة، والسلطات المسؤولة من جهة أخرى، وقد التزمت الجهات المعنية جميعها بالعمل على اخلاء الحي من كل أشكال الفوضى  وتوفير الأمن والنظام والسكينة  والنظافة للسكان وأصحاب المحلات التجارية. وقد سجلنا بارتياح كبير المجهودات المهمة والمتواصلة إلى حدود هذا الوقت للسلطة المحلية وباقي الجهات المعنية في ارجاع الحي الى حالته الطبيعية. وعليه نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

1 – اعتزازنا الكبير بالمجهودات الجبارة التي بذلها سكان وتجار حي السوق لحمل الجهات المسؤولة  للاستجابة للمطالب البسيطة والمشروعة ، ورفع الضرر عن الحي؛

2 – تثميننا للمجهودات الجادة والمستمرة للسلطة المحلية وباقي الجهات المعنية في اخلاء الحي من الفوضى؛

3 – ارتياحنا الكبير لاقتناع التجار الجائلين “ الفراشة „بإخلاء الحي طواعية والقبول بالمكان المخصص لهم قرب المركب التجاري لممارسة تجارتهم ؛

4  – مطالبتنا الجهات المعنية بتوفير الإنارة والأمن في المكان المخصص „للفراشة“ لتشجيع المواطنين خاصة النساء على ارتياد هذا المكان بكل طمأنينة وأمن وسلام  ؛

5– مناشدتنا أصحاب المحلات التجارية الى احترام الرصيف المخصص للراجلين من أجل سلامتهم وأمنهم ؛

6 – مطالبتنا جميع الجهات المسؤولة العمل على استمرار النظام والأمن والنظافة بالحي والضرب بيد من حديد على كل من يشجع الفوضى أو يتغاضى عنها ؛

7 – مطالبتنا المجلس البلدي بتفعيل مقررات دورة مايو 2017  لإيجاد حلول بديلة ودائمة لحالة الفوضى التي يعرفها حي السوق خاصة، والمدينة عامة ؛

8 – استنكارنا الشديد  للاعتداءات والإهانات والاستفزازات التي يتعرض لها السكان والتجار من قبل بعض الأشخاص المحسوبين على الباعة الجائلين، هذه الاعتداءات التي لم يسلم منها حتى رجال السلطة. وبالمناسبة نعلن تضامننا المطلق مع كل شخص تعرض لاعتداءات أو سلوكيات يجرمها القانون ؛

8 – ننبه الجهات المسؤولة الى احتفاظنا بحقنا المشروع في الدفاع السلمي والحضاري عن حرمة مساكننا ومحلاتنا التجارية في حالة عودة الفوضى الى الحي ؛

وفي الأخير ندعو الجميع الى استحضار منطق العقل والحكمة، وتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية .

رمضان مبارك كريم، والله نسأل ان يتقبل صيامنا، وقيامنا، ويوفقنا جميعا لما فيه مصلحة البلاد والعباد والسلام ختام .

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)