„الايام „اعدت ربورطاجا عن الجنس وقصر القضيب من اهم المشاكل‏

لازالت ثقافة التحدث عن المشاكل الجنسية من الطابوهات المسكوت عنها ،،تتحكم فيها اعراف وتقاليد انغرست في الاجيال في اطراد مستمر ،،،وتاثر ت بذلك ايضا اقلام الصحافة والصحافيين ، حيث هناك من يصنف التقرب من هته المواضيع بمثابة تهييج الغرض منه الاثارة الجوفاء ،، في حين يرى البعض انه يدخل في اطار الحشمة والوقار اللازمين لخدمة القراء دون خدشهم ،،،غير ان الواقع غير ذلك ،،فهذا المحور يعج بالدراسات العلمية ،،والتحاليل النفسية نتج عنها الابداع في ايجاد عقاقير منشطة واخرى مساعدة ،،ومنها من اتى بعكس النتائج المتوخاة منه ،،،لا لسبب سوى التعتيم المضروب على ثقافة الجنس ،،، هبة بريس قرات لكم مقالا مهما في هذا الصدد بتصرف عن اسبوعية الايام ،،

الجنس هو الطابو الذي لم يقو المغاربة على التعامل معه كما يجب باعتباره حاجة طبيعية ،،،،ان المغاربة يمارسونه بنهم شديد ،،ويخفون بشكل كبير ايضا مشاكله واعطابه ،كالعجز وعدم القدرة على الانتصاب ،والقذف السريع ،الامر الذي خلق للعشابة والمشعودين فضاء خصبا للمتاجرة ،

تقول الارقام ان نسبة العجز الجنسي عند المغاربة وصلت الى 8 في المائة ،،وبعض الارقام الاخرى مثيرة تبعث علي الخوف وان كانت نسبية ،،فنسبة الممارسة عند المغاربة لا تصل الا الى ثمانية في المائة ،،اما من يمارسون من ست الي ثمانية مرات في الاسبوع فتصل الى 26 في المائة وواحد في المائة بالنسبة لمن يمارسون مرة في الشهر ،

اما الطلاق فنسبة خمسة بالمائة من الذين يطلقون بسبب جنسي ،،الراضون عن حالالتهم الجنسية تصل الى 34 في المائة كما ان 58 من المغاربة يمارسمون الجنس في اوقات مختلفة ودون تحديد مسبق ،فيما يرى 30 ف ي المائة ان فترة المساء هي الافضل والشائة ،

وسط هته الحالة يوجد الاسوياء جنسيا ويوجد ايضا من يعيشون هما واعطابا لا يقوون على البوح بها خوفا من ان تمس رجولتهم كما يبدو لهم ،،،وعلى راس هته الاعطاب القذف السريع وقصر القضيب وعدم انتصابه والثقاف والاستمناء

اما النساء فاعطابهم تتلخص في تشنج المهبل والام الايلاج،،وتصلب غشاء البكارة ،،فالكثير يفضلون التعايش مع اعطابهم في صمت ونسبة كبيرة منهم يفضلون اللجوء الى التداوي بالطرق التقليدية

الطريف في هدا الموضوع او الطابو ،،هو ان اغلب المغاربة وللتخفيف عن اعطابهم الجنسية يعوضن الالم بالنكت الجنسية سواء الرجال او النساء على السواء ،كما ان التعاطي للشبكة العنكبوتية ساعد في التخفيف من هته الاعطاب واثارة المواضيع الجنسية فقد احتل المغرب والمغاربة الصفوف العشرة الاولى ضمن الباحثين عن كلمة جنس في غوغل، وللعلم فلقد اشتهر مني الرجال المغاربة بالجودة وهو يباع في الخفاء بابهض الاثمنة في الدول الاسكندنافية وامريكا الوسطى

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)