مشجعون أطفال لفريق إسرائيلي يتدربون على هتاف „الموت للعرب“

كشفت تقرير عن أنه يجري تدريب مشجعين أطفال لفريق كرة القدم „بيتار القدس“، المعروف بمشجعيه العنصريين ضد العرب، على هتافات عنصرية ضد العرب خلال المباريات وبينها „الموت للعرب“.

وقالت صحيفة „يديعوت أحرونوت“، اليوم، إنه تم تدريب الأطفال المشجعين، في سن ست وسبع سنوات، على إطلاق الهتافات العنصرية والشتائم ضد العرب خلال تدريب لفريق „بيتار القدس“ يوم الأحد الماضي، وأن هناك ثلاثة أشرطة مصورة تم إدخالها إلى شبكة الانترنت توثق ذلك.

ويظهر في أحد الأشرطة المصورة أحد المشجعين يوجه تعليمات لأطفال ويقول „أنتم تصرخون ‚هوبا‘ ونحن نغني ‚سخنين زانية’، حسنا“ في إشارة إلى الفريق العربي في الدوري الممتاز „أبناء سخنين“.

وفي مقطع آخر من الشريط يصرخ أحد الأطفال „اليهودي هو روح طاهرة“، بينما يرد عليه جمهور المشجعين بتوجيه الشتيمة إلى العرب، وبعد ذلك يصرخ ثلاثة أطفال „القطار طو-طو“ ويرد الجمهور في صوت واحد „العرب يموتوا“.

وحضر تدريب „بيتار القدس“ نحو 850 شخصا من مشجعي الفريق الذين كانوا يصرخون بين حين وآخر „الموت للعرب“، ويوجهون الشتائم إلى اللاعب العربي سليم طعمة في فريق „هبوعيل تل أبيب“.

ويوجه مشجعو „بيتار القدس“ الشتائم إلى فريق „هبوعيل تل أبيب“ الذي يعتبر أحد أبرز فرق الدوري الممتاز في إسرائيل، ويلعب في صفوفه عدد من اللاعبين العرب ويرتدي زيا أحمر.

ويشار إلى أن الهتافات العنصرية منتشرة في الملاعب الإسرائيلية، بخاصة في المباريات التي يوجد فيها لاعبين عرب، لكنها تبرز أكثر لدى مشجعي „بيتار القدس“.

هل تتوقع أن يقوم الاتحادان الدولي والأوروبي لكرة القدم بتوجيه أية عقوبات إلى الفرق الإسرائيلية نتيجة للهتافات العنصرية؟

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)