8 بالمائة من المغاربة مدمنون على المخدرات

قبل شهر تقريبا من حلول تاريخ الاحتفال باليوم العالمي لمحاربة المخدرات في 26 يونيو الجاري، استبقت مجموعة من الجمعيات المهتمة بضحايا الإدمان هذه المناسبة التحسيسية الكونية، لتجتمع في أواخر ماي المنصرم حول مائدة واحدة وموضوع مشترك، كأنها تطبق المثل القائل «الوقاية خير من العلاج». ففي إحدى قاعات المركب الثقافي كمال الزبدي بالدار البيضاء، نظمت «الجمعية المغربية لضحايا الإدمان والمخدرات» بتنسيق مع «قافلة لا للقرقوبي لا للمخدرات» و«جمعية الكفاح لمحاربة القرقوبي ودعم ضحايا المخدرات» و«الشبكة الجمعوية لمحاربة التعاطي للمخدرات»، ندوة تواصلية تحت عنوان «هل المدمن على المخدرات مجرم يجب عقابه أم مريض يستوجب علاجه». هذا النسيج الجمعوي أثث لقاءه باستدعاء ممثلين عن الصحة والأمن والقانون والمجتمع المدني وأسر ضحايا المخدرات، حيث دار نقاش أدلى فيه كل طرف برأيه من وجهة نظر اختصاصه.

زينب الشرقاوي (أخصائية في الطب النفسي)، تدخلت باسم المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالبيضاء، حيث قدمت مقاربة نفسية حول العلاقة السببية بين الإدمان وجرائم الإيذاء البدني والسب والقذف، والجرائم الماسة بالأموال كالسرقة والنصب وخيانة الأمانة.

بينما دعت عزيزة البستاني (قاضية الأحداث) إلى تكثيف جهود المجتمع المدني والحكومة للوقوف بحزم أمام ظاهرة أصبحت تغزو بقوة الأسرة المغربية. كما أوضحت أن أغلب جرائم العنف وحالات العود التي يتورط فيها الأحداث تكون بسبب تناول المخدرات والإدمان عليها. النقيب السابق عبد اللطيف بوعشرين (نقيب سابق لهيئة، اعتبر أن انتقال مؤشر الإدمان من معدل 1.5 إلى 8.8 في المائة خلال السنوات الأخيرة أمر خطير وينذر بالأسوأ في المستقبل، كما اعتبر أن المؤسسات السجنية أصبحت مرتعا لترويج المخدرات وتمييع الناشئة. أما جمال الناصري (رئيس القطب الجمعوي بالدارالبيضاء – أنفا)، فقد خلص إلى أن المقاربات العقابية والقانونية لم تؤد إلى نتائج ملموسة، ودعى إلى اعتماد مقاربات تشاركية بين كل القطاعات المتدخلة لإيجاد حلول واقعية. مداخلة الدكتور محسن بنيشو (اختصاصي في اضطرابات النفسية والعصبية) تناولت ضعف السياسة التعليمية، والعلاقات الأسرية، وغياب مراكز سوسيو ثقافية ورياضية، باعتبارها من الأسباب المباشرة في انتشار ظاهرة الإدمان.

كل هذه الآراء وغيرها من النقاشات، كانت خلاصتها هي الخروج بستة توصيات، هي «المطالبة بضرورة وضع استراتيجية حكومية لمحاربة تعاطي المخدرات، برمجة مناظرة وطنية لمحاربة التعاطي للمخدرات، إشراك جمعيات محاربة المخدرات في لجنة إصلاح منظومة العدالة، دعم ومساندة جمعيات محاربة المخدرات في برامجها وطنيا وجهويا ومحليا، خلق مراكز علاجية للإدمان مجانا، الاحتفال باليوم العالمي لحاربة المخدرات إعلاميا وحكوميا ومدنيا».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)