أزيد من ألف مواطن خرجوا في مسيرة الكرامة بزايو للمطالبة بالتعجيل في بناء مستشفى متعدد التخصصات ” ألبوم صور وفيديو ”

محمد الحيمر – حميد مختاري

تحت شعار ” جميعا من أجل الحق في الصحة , الحق في الحياة ” ,شارك  مايزيد عن ألف  من المواطنين والفعاليات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية بمدينة زايو , عصر يومه السبت 9 يونيو 2012 في مسيرة  شعبية  للتعبير عن رفضهم للوضع الصحي الكارثي بالمدينة , الذي يزداد إستفحالا يوما بعد يوم  .

جدير بالذكر أن  مسيرة الكرامة عرفت حضورا وازنا للنساء إلى جانب ذوي الإحتجاجات الخاصة , وقد اتحد جميع  الفعاليات في هذه الخطوة  التي تسجل بحبر من ذهب  في تاريخ هذه المدينة المناضلة .

من جانب آخر تم رفع مجموعة من الشعارات التي تدين الأذان الصماء للمسؤولين في تعاطيهم مع هذا الملف الحيوى , من قبيل إجهاض مشروع المستشفى المتعدد التخصصات والذي تم المصادقة عليه في لقاء سابق من طرف المندوب الإقليمي نيابة عن المندوب الجهوي للصحة

والعمل على إخراجه للوجود مع مطلع السنة الحالية 2012 , لكن لاشيء من هذا أو ذلك تحقق اللهم الكلام الفارغ  .

 

على العموم  المسيرة كانت منظمة بشكل إحترافي خصوصا وأن مجموعة من الوجوه المشرقة بهذه المدينة تطوعت وتفاعلت مع  هموم المواطنين وإنشغالاتهم في مجموعة من القضايا التي تهم الشأن المحلي , بعيدا عن أي خلفية وأهداف ضيقة , مضحية بوقتها وجهدها في سبيل إسماع صوتها  الذي لم يعد يسمح بمواصلة المس بكرامتها , خاصة في هذا الملف الذي أصبح حديث العام والخاص , حتى بتنا نسمع عن  الحوامل يلدن بالشارع في غياب شروط  دار للأمومة , وجرحى يموتون بالطريق لغياب المستعجلات , وأمهانتا  ينتظرن أمام منزل الطبيب الوحيد في ليالي باردة حالكة , في إنتظار أن يرق قلبه …

 

مسيرة الكرامة تم رفع شكلها بتلاوة البيان رقم 1  من طرف السيد مصطفى الوردي بالقرب من ساحة المركب التجاري , والتي تم الإشارة فيها إلى الوضعية المزية لمستوصف زايو , في غياب الموارد البشرية واللوجيستيكة , وتم التأكيد فيه على أنه لاتنازل عن المجتمع المتعدد التخصصات بزايو , وأنه في حالة عدم الإستجابة لهذا الحق الذي يضمنه الدستور سيتم اللجوء إلى أشكال نضالية أخرى أكثر تصعيدا . وفي الاخير تم التنويه بالوجوه الغيورة التي شاركت في إنجاح هذه المسيرة وتم قراءة الفاتحة .

 

البيان

المواطنون والفعاليات السياسية                                                                                                                      زايو في : 4 يونيو 2012

والنقابية والحقوقية  والجمعوية

بمدينة زايو

بيان رقم 1

جميعا من أجل الحق في الصحة , الحق في الحياة

إن الوضع الكارثي الذي يفصح عنه واقع الصحة بمدينة زايو،والضواحي،بفعل سياسة التهميش والإقصاء،يعمقها حال المركز الصحي الوحيد الذي يعود بناؤه إلى أحد المحسنين،والعاجز عن الإيفاء بالخدمات الصحية لساكنة تزيد عن 80 ألف نسمة لغياب المعدات  اللوجستيكية  والخصاص الفظيع في الأدوية،الموارد البشرية وسوء تدبيرها فضلا عن دوره الوقائي وليس العلاجي .

وأمام التسويف الممنهج الذي طال مطلب المستشفى المتعدد التخصصات،تراهن الساكنة عليه مخرجا لوقف نزيف الضحايا،خاصة مع تنامي ما أصبح يعرف ب “مواليد الرصيف” – الحالات والوقائع مثبتة – في غياب تام لدار الأمومة (الولادة) وإجهاض مشروع المستشفى الذي كان مقررا إنجازه في أفق سنة 2012،بحجة الوعود والالتزامات التي قطعها ما من مرة المندوب الإقليمي نيابة عن المندوب الجهوي للصحة، ووقع بصددها محاضر على إثر الاحتجاجات المتصاعدة التي انخرطت فيها الساكنة سلفا .ليظل حق المواطن في الصحة مصادرا إلى إشعار آخر،توحد المواطنون والفعاليات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية ،بقاعة الجلسات ببلدية زايو يوم السبت 19 مايو2012 ، في اجتماع مفتوح من أجل توسيع وتنسيق الجهود ببعد تشاركي ،إقرارا للأرضية المواطنة ضمن تصور يمنحها الانسجام والتكامل  والاستدامة في أفق تحقيق مطالب الساكنة الصحية .ومن ثم:

تعـــلـــــن مايـــــــــــلــــــــــــــــــي :

* الصحة خط أحمر ولا تنازل عن مستشفى متعدد التخصصات.

*الإجهاز على الحق في الصحة مرفوض من منطلق التنصيص الدستوري والمواثيق الدولية.

وبشكل استعجالي وملح تطالب الساكنة بــــ :

*تجهيز المركز الصحي البئيس بالمعدات اللازمة ومواكبته بالتأطير البشري والطبي الضروريين.

*فتح المستعجلات وإقرار المداومة 24/24 و7/7 مع توفير سيارات الإسعاف وركنها ببهو المركز الصحي كما التزم بذلك المندوب الإقليمي للصحة نيابة عن المندوب الجهوي ومسؤولي السلطات المحلية وفق الثابت من محاضر الحوار .

ومن منطلق أن الحق في الصحة ثابت ،ومسيج بالدستور تكفله العهود والمواثيق الدولية ،واعتبارا لتفاقم نهج التعاطي السلبي واللامسؤول مع مطلب الصحة ،وفي عناد غير مفهومواستدعاء لما رشح من تفاعلات وتداعيات ارتباطا بمعركة الصحة– الكرامة التي باشرتها الساكنة تـــــــــقــــــــــــــــرر:

* خوض معركة الصحة بدء بتنظيم :

مسيرة شعبية يوم السبت 9 يونيو 2012

وفي حالة استمرار سياسة التسويف وصم الأذان ،فإن الساكنة وأمام ملحا حية مطلب الصحة تحتفظ بحقها في إقرار خطوات نضالية أكثر تصعيدا.

وعليه لا تتردد الفعاليات المدنية في دعوة جميع المواطنات والمواطنين سكان مدينة زايو والضواحي للانخراط بكثافة في المسيرة الشعبية، مع اليقظة والتعبئة القوية لمواجهة كل الأساليب الرامية إلى الالتفاف على عدالة ومشروعية مطلب الصحة ،ولا تنازل عنالمستشفى متعدد التخصصات دعما للحق في الحياة.

**********************

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)