أخطر المجرمين يسقط في قبضة العدالة بفاس

الملقب ب „داوني“ روع المدينة و له سوابق متعددة في ميدان السرقة و الاغتصاب


عشرات الشكايات تتقاطر على ولاية أمن فاس ،مواطنون تعرضوا للاعتداء و السرقة و مجوموعة من الفتيات تعرضن للاغتصاب .

أوصاف متشابهة قدمها المواطنون للمصالح الامنية حول شخص يعتبر من أخطر المجرمين ،مما عجل بالمصالح ألامنية التعبئة في صفوفها و اعلان حالة الاستنفار القصوى ،مع وضع خطة محكمة لتوقيف الشخص الذي قدمت أوصافه من طرف الضحايا .

حراسة مشددة حول الاماكن التي يرتادها الجاني ،اقتراف لخطواته ليتبين أن الملقب ب „داوني“ يرتاد على حي الظهر الخميس لبيطا ،تنسيق بين العناصر ألامنية و فرقة العصابات تتمكن من اصطياد الصيد الثمين.

أعتقل الجاني و تم استقدامه الى ولاية أمن فاس ،و بدأ التحقيق المارطوني ، عملية التنقيط أظهرت أن „داوني „يصنف بالمجرم الخطير و سبق له أن قضى عقوبات سالبة للحرية لأكثر من 4 مرات تتعلق بالسرقة و الاغتصاب.

المصالح الولائية تستدعي الضحايا الذين التحقوا بالعشرات الى دهاليز مكاتب الشرطة القضائية ،ليتم عرض المتهم على الضحايا ،وتعرفوا عليه بسهولة ، وهم خائفون و يرتعدون بولاية الامن بفاس من خوف المجرم الذي اعترض سبيلهم ذات مرة ،و حاولا اعادة سيناريو الاعتداء حتى بعض النسوة اغمي عليهن من شدة الخوف من المجرم الماثل أمامهم.

تعميق البحث مع „داوني “ و شكايات المواطنين عجل باعترافه بالمنسوب اليه ،سرقات بالجملة مع استعمال السلاح الابيض و غالبا ما لا يفارقه سيفه،و اغتصاب هنا و هناك .

مصالح الامن صنفت الملقب ب „داوني “ من بين أخطر المجرمين على صعيد مدينة فاس و النواحي ،يتفنن في استعمال السلاح الابيض و اصطياد ضحاياه دون مقاومة،وبعد عملية التحقيق و استكمال الحراسة النظرية تم تقديم المجرم الخطير و عرضه على قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف ،بتهم تنوعت بين تعدد السرقات الموصوفة ،و اعتراض سبيل المارة ،مع استعمال السلاح ألأبيض،والاختطاف و الاغتصاب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)