الأصالة والمعاصرة يكسب المعركة ضد العدالة والتنمية في طنجة ويزيح مقاعد ثلاثة برلمانيين

„الصورة: ملصق حزب المصباح  أثناء الحملة الانتخابية لبرلمان 2011“

قضت المحكمة الدستورية أمس بإلغاء المقاعد البرلمانية الثلاثة لحزب العدالة والتنمية بائرة طنجة اصيلة،وذلك بعد الدعوة التي رفعها عادل الدفوف وصيف لائحة الأصالة والمعاصرة ورجل الأعمال المعروف الذي كان له الدور الفعال ليكون فؤاد العمري برلمالنيا عن الحزب،وقد جاء قرار الطعن بعد إستشارة المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة

وياتي قرار الإلغاء نهائيا في حق الثلاثة المنتخبون على خلفية استخدام حزب المصباح رموز دينية وهو (مسجد سيدي بوعبيد) أحد مساجد مدينة طنجة في ملصق حملته الإنتخابية لبرلمان 2011 ،والسادة البرلمانيون هم على التوالي عبداللطيف بروحو، محمد الدياز، ومصطفى الشواطي هذا الأخير فاز بالمقعد بعد تعيين وكيل اللائحة محمد نجيب بوليف وزيرا في الحكومة الحالية

وقد قررت المحكمة، الاحتفاظ بمقعد سعيدة شاكر من حزب التجمع الوطني للأحرار وفؤاد العماري من حزب الأصالة والمعاصرة،هذا الأخير وفي إتصال هاتفي لهبة بريس ،أكد أنه يحترم قرارات مؤسسات الدولة وبأن الإخوة في حزب العدالة والتنمية إرتكبو خطأ فادحا جراء إستغلالهم لصورة المسجد وهو رمز من الرموز الدينية التي منع الدستور الجديد إستغلالها كما هو معروف لدى عامة المسلمين وغيرهم ،وأضاف قائلا :إننا لم نطعن في العملية الإنتخابية ولا في نتائجها ولا شرعية المقاعد الثلاثة التي حصل عليها حزب العدالة والتنمية،بل كان الطعن على خلفية إستعمال إحدى الرموز الدينية التي يجمع المغاربة على إستنكار إستغلالها لمآرب سياسية

هذا وقد يتم تحديد موعد لاحق لإجراء انتخابات جزئية بخصوص المقاعد ال3 الملغاة في ظرف ثلاثة أشهر، ويمكن لكل الأحزاب تقديم لائحة تدخل المنافسة على المقاعد بما فيها حزب العدالة والتنمية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)