قضية برلماني بزايو احتجز مواطنا في قضية عقارية على مكتب الرميد

اسماعيل حمودي

تطرقت جريدة أخبار اليوم يوم الخميس 21 يونيو 2012 تحت عدد 786 في صفحة 4 في ملف ثقيل يوجد الان على مكتب وزير العدل والحريات مصطفى الرميد .اثاره توجيه سؤال كتابي من الفريق الاستقلالي .حول اتهام برلماني عن الحركة الشعبية بزايو باحتجاز وضرب وتعذيب مواطن مغربي مقيم بلجيكا . وفق محاضر قاضي التحقيق والضابطة القضائية دون أن ينال جزائه الفعلي لحد الان .

يوم 28 يونيو المقبل ستعقد الجلسة رقم 11 بمحكمة الاستئناف بالناظورحول ملف لكن الحاج علي مصطفى .الذي رفع دعوى ضد برلماني زايو المدعو وديع تنملالي قبل سبع سنوات وبات بائسا من أن تنصفه العدالة يهدد بالخروج من المغرب وعدم العودة اليه نهائيا بسبب ذلك .

ترجع القضية برمتها الى يونيو 2005 وبحسب محضر قاضي التحقيق والضابطة القضائية الدرك .فان سبب النزاع يتعلق بمعاملات مالية .تقدر بمليون درهم كدين للحاج علي مصطفى وتفيد تلك المحاضر ان وديع تنملالي مع أخرين قام باحتجاز وتكبيلوضرب وتكبيل وضرب الحاج علي يوم 1 يونيو 2005 بمكتب وديع تنملالي في شركته تابعة لمقالع الاحجار بأولاد ستوت وأن المشتكي به أقر في محضر قاضي التحقيق والضابطة القضائية .لكن الحكم الابتدائي الصادر في 13 أكتوبر 2010 .أسقط عنه جناية تعذيب محجوز . ومؤاخذته فقط من أجل جنحة احتجاز شخص دون أمر من السلطات المختصة

هكذا قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالناظور .على اثر ذلك بستة أشهر حبسا نافذا في حق البرلماني وديع تنملالي ومساعد له المدعو ميلود شوراق  وبغرامةقدرها 3 ملايين سنتم مع تحميل الصائر للمتهم .لكن كلا الطرفين طعنا في الحكم استئنافيا ليحال الملف الذي يحمل رقم 87/ 11. على الغرفة الجنائية الثانية بالناظور .

ومنذ صدور الحكم القضائي الى اليوم يقول المتضرر الحاج علي بات الملف يؤجل مرة تلو أخرى .بحيث تجاوز العشر جلسات لاسباب لاأعرفها وهو مادفعه الى التوجه نحو وزير العدل أملا في التوصل الى حل نهائي لقضية التي باتت أكثر تعقيدا بعد وصول المدعي عليه الى البرلمان في انتخابات 25 نونبر الماضي وبالتالي تمتعه بالحصانة .وقد توصل مصطفى الرميد بملف القضية  كاملا .كما توصل .خلال الاسبوع الاول من الشهر الجاري .بسؤال كتابي من البرلمان فتيحة البقالي عن فريق الاستقلالي .تؤكد فيه أن ما جرى في هذه القضية التي عمرت أكثر من علامة استفهام حول مصير قضايا المواطنين ازاء قوة النفوذ وقدرتها على عرقلة تطبيق القانون

الرميد اليوم أمام قضية تبناها الفريق الاستقلالي وتمس برلمانيا ينتمي الى فريق الحركة الشعبية بزايو وغامضة في كثير من معطياتها .خاصة وأاان والد  المتهم المدعو مصطفى تنملالي يقطن بمدينة تمارة الصخيرات الرباط أدين أكثر من مرة بالسجون بتهمة الاتجار والترويج المخدرات على الصعيد الدولي والوطني وهو اليوم مبخوث عنه بالتهمة نفسها ولاوال هاربا من العدالة

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)