أم في سجن إبنها بالحسيمة؟

من اعداد حفيظ المساوي و حسين الفكروني
– هل يمكن لإبن ان يسجن أمه و يخدعها ويجعلها تعاني حتى تفقد عقلها ؟
سوف نحكي لكم ماذا جرى بين أم إبنها التي تسمى المرابط تميمونت , عمرها 78 سنة , بطاقتها الوطنية , رقم ر 80680 الساكنة بحي الدوالي أجدير اقليم الحسيمة و ا بنها المسمى عبد الوهاب ولد شعيب.
اشتكت الام المسكينة بولدها عبد الوهاب ولد شعيب بعد تكلمها مع وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بالحسيمة و صرحت عن العمل الباشع الذي قام به إبنها و حكت له كل شيء بالتفصيل بان ولدها استدرجها من اجل الزيارة الى منزله الكائن بالحسيمة بشارع وزان بالحسيمة ظنت بانه يريد الاحسان لها بعتبارها والدته وبعد ذلك تبين لها ان ذلك كان مجرد خدعة فقط لكونه يريد حجزها بمزله المذكور و حرمها من أبسط ضروريات الحياة و قد ذقت العذاب و القسوة من طرفه منذ اقدامه على اخذها الى منزله بتاريخ 04 يناير 2012 و انه لا يرغب في ان يتصل معي احد من ابنائي او ياتو عندي لرأيتي مما عمد ذات يوم الى تكسير هاتفي النقال و ضربه على الأرض كما يتركها بدون طعام بينما هو و زوجته يأكلان بالمطاعم خارج المنزل كما انه منذ ان انتزع المحل التجاري لولدها الحسين ولد شعيب الخاص للمواد الغذائية و هي تحس بعدم الاستنفاع بالمواد الاساسية و انه مزودها الوحيد للعيش و ضروريات الحياة و هو ولدها الحسين ولد شعيب منذ وفاة زوجها سنة 2000 .
و انها لم تتمكن من التحرير من الحجز الا بعد زيارة حفيدتها المسمات اقلعي كلثوم الساكنة بشارع الفداء رقم 25 الحسيمة التي نجحت في المجيء عندها بتاريخ 06 ابريل 2012 و حررتها من الحجز الذي عانت منه بمنزل ابنها عبد الوهاب لعدة شهور.
والتي تعاني من عدة امراض مزمنة و انها تطلب من جميع الناس عندما يقرأون هذه القصة المؤلمة يتصلون بهذا الرقم 0673602211 للمساعدة بحلول لانها لم تتوصل بحقها و تعويضاتها من طرف المحكمة ولكم لاجر وشكرا.

 

 

 

 

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)