السبت 18 نوفمبر 2017
الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 11:48 صباحًا

وجدة:أسعار كراء “منازل الطلبة” تشتعل بالتزامن مع الدخول الجامعي .

زايوبريس.كوم/ متابعة

هي ظاهرة غريبة وضربة موجعة للوافدين على مدينة وجدة باحثين عن العلم عبر كليات المدينة ومدارسها، خاصة أولئك الباحثين عن منازل وغرف يكترونها بأحياء تقترب من المحيط الجامعي، إذ يفاجأ أغلبهم بأثمان خيالية لكراء غرف لا ترقى للمستوى الذي يطلبه صاحبها من جانب الثمن.

فقد عبر الطلبة الوافدين من مختلف المدن بالجهة من بركان وتاوريرت وجرسيف والناظور وفكيك عن غضبهم من الأثمان المرعبة التي تتلاقاها أسماعهم وهم يبحثون عن غرف للكراء يقيمون بها خلال فترة دراستهم بكليات ومدارس وجدة، معتبرين أن هذا الأمر استغلال حقيقي لوضعيتهم وضرب صارخ لطموحاتهم مؤكدين أن هذه التصرفات من أصحاب منازل وفي غياب مراقبة وتنظيم لقطاع الكراء بالمدينة وقرب الجامعة يتسبب لعديد من هؤلاء الطلبة بالهدر والتوقف عن الاستمرار في المسيرة الدراسية الجامعية.

وأوضح طلبة آخرين أن مختلف الأحياء الواقعة بمحيط الجامعة خاصة منها حي القدس وحي بوعرفة وحي الحكمة وحي الربيع وحي بلمراح كلها باتت أحياء ترعب الطلبة على مستوى أثمنة كراء الغرف ،متسائلين أنه كيف يعقل أن تكترى غرفة واحدة وصيرة الحجم بألف درهم ومؤكدين أن ما يزيد الطين بلة في الموضوع هو أن أصحاب وأرباب عدد من البيوت والشقق يفرضون على الطلبة ألا يتجاوز عددهم اثنان في الغرفة الواحدة مما يصعب المأمورية على طلاب العلم.

ويعاني الطلبة الذكور من المشكل بشكل أكبر عن الطالبات الاناث وذلك راجع لأن الذكور في غالبيتهم يلجؤون للكراء، كون أن الحي الجامعي التابع لجامعة محمد الأول بالمدينة لا يوفر للذكور سوى عمارة واحدة بها عدد محدود من الغرف، فيما تتوفر للطالبات أعداد أخرى من العمارات على مستوى الحي الجامعي القديم والجديد.

zaiopress.com

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات




Optionally add an image (JPEG only)