السبت 23 سبتمبر 2017
اعتداء شنيع على شاب كاد يفقده عينه..والساكنة ترفع مطلب الأمن بالعاصمة بالرباط      حوالي 2000حمار تذبح شهريا والمغاربة والتونسيون في صدارة مستهلكيها.      الملك يهنئ ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية بمناسبة حلول العام الهجري الجديد.      الداخلية الاسبانية: سنفرض التأشيرة على سكان تطوان و الفنيدق و وضع الناظور الى المجهول.      مكالمة هاتفية كشفت تلقي جلول لتعليمات من الخارج لخلافة الزفزافي .      السنغال : الإعلان عن وفاة الخليفة العام للطريقة التيجانية .      السلطات الاسبانية تغلق معبر مليلية في وجه المغاربة دون إعلان مسبق .      مصالح الدرك الملكي تحجز كمية هامة من المواد الصيدلية المهربة.      الطرق السيارة تترصد “السلايتية” وتلزمهم بأداء غرامات.      إهداءات مباشرة على أمواج إذاعة” راديو حبايب ” من مدينة زايو للتواصل مع أهلكم وأصدقائكم.     
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 5:47 مساءً

الأمم المتحدة : جرائم ضدّ الإنسانية ارتكبتها قوات مادورو في فنزويلا.

زايوبريس.كوم

قال الأمير زيد بن رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، أمس الإثنين، إن حكومة رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو قد تزيد من قمع المؤسسات الديمقراطية في البلاد وإن قوات الأمن التابعة لها ربما ارتكبت بالفعل “جرائم ضد الإنسانية” ودعا إلى تحقيق دولي.

إلا أن وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريزا دافع عن سجل بلاده في كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان وسط تصفيق الحضور قائلا إن تقارير مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن انتهاكات خطيرة ارتكبتها قوات الأمن في فنزويلا بحق المحتجين “لا أساس لها”.

وفنزويلا عضو في مجلس حقوق الإنسان المؤلف من 47 عضوا حيث تتمتع بدعم قوي من كوبا وإيران ودول أخرى.

وشهدت فنزويلا تظاهرات شبه يومية في الأشهر الأخيرة ضد الرئيس اليساري الذي يقول منتقدوه إنه أوقع البلاد الغنية بالنفط في أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها وحولها إلى ديكتاتورية.

وقال الأمير زيد “هناك خطر حقيقي أن تتصاعد حدة التوتر مع قمع الحكومة للمؤسسات الديمقراطية والأصوات المنتقدة”.

وأضاف أن الحكومة تلجأ إلى الإجراءات الجنائية ضد زعماء المعارضة والاعتقالات التعسفية والاستخدام المفرط للقوة وسوء معاملة المعتقلين والذي يصل في بعض الحالات إلى التعذيب.

وقال مكتب الأمير زيد الشهر الماضي إن قوات الأمن في فنزويلا ارتكبت انتهاكات واسعة ومتعمدة على ما يبدو لحقوق الإنسان بقمعها مظاهرات ضد الحكومة وإن الديمقراطية في البلاد “بالكاد على قيد الحياة”.

وقال الأمير زيد في كلمته يوم الاثنين أمام مجلس حقوق الإنسان “يشير تحقيقي إلى احتمال ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والتي لا يمكن تأكيدها إلا من خلال تحقيق جنائي لاحق”.

وأضاف “أحث أيضا هذا المجلس على بدء تحقيق دولي في انتهاكات حقوق الإنسان في فنزويلا”.

وقال أريزا “شكلنا الآن الجمعية التأسيسية وهذا هو التعبير الحقيقي لإرادة مواطنينا. ستتمتع بسلطات صياغة دستور جديد”.

وأضاف “المعارضة في فنزويلا عادت إلى طريق سيادة القانون والديمقراطية. وسنشهد بدء الحوار بفضل وساطة أصدقائنا”.

واتهم المحتجين باستخدام الأسلحة النارية و“الأسلحة محلية الصنع” ضد قوات الأمن لكنه أشار إلى أن آخر واقعة قتل كانت في 30 يوليو تموز مضيفا “عاد السلام إلى بلادنا الآن”.

zaiopress.com

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات




Optionally add an image (JPEG only)