فعاليات المجتمع المدني والمحسنون بقرية أركمان يتحدون الصعاب وينجحون في إنجاز نسبة مهمة من قنطرة تيمزوجين

جمعية تيمزوجين للتنمية تواصل اشغالها بجميع القنطرة. ، يقول احد سكان القبيلة لموقع مستقلة “الاشغال ستستمرولكن ما ينقص دوار تيمزوجين فقط المساعدة للجمعية لترميم جميع، المسالك ،والطرق، والمشاكل التي يعاني منها السكان والفلاحون بالقبيلة بصفة عامة، دراق محمد احد سكان المنطقة وعضو الجمعية” في تصريح لموقع مستقلة ، حيث قامت الجمعية والساكنة بعمل جبار في هذا المجال في العديد من الاشغال … ليتوسع نشاطها في مرحلة لاحقة ليشمل مجالات أخرى، تتمحور بالأساس في فك العزلة على المواطنين بالعالم القروي في المناطق الجبلية على وجه الخصوص.
وفي هذا الإطار، يضيف « امين المال السيد محمد دراق احد سكان زايو»، أضطلع مناضلو الجمعية، السيد محمد ولد القيد ودراق محمد وهو مواطن مغربي مقيم في الخارج الذي التحق بالجمعية فيما بعد، وضع خبرته رهن إشارة الجمعية بعمل ميداني مهم ساهم في التخفيف من معاناة ساكنة الدواوير والقرى المعزولة.
هؤلاء الذين يشتغلون على تنمية المنطقة ، بناء قناطر صغيرة متينة ومشيدة وفق معايير تقنية عالية، ، وكل هذا لم يكن ممكنا ، ، لولا حسن استعداد وتعاون المحسنين والجمعية والمهاجرين خارج الوطن، الذي شجع العمل الذي تقوم به الجمعية وقدم لها الدعم المادي في إطارمبادرة
، قام بها سكان المنطقة المستفيدة بدور محوري في إنجاز هذه المشاريع حيث ابانوا عن إدراكهم ووعيهم بأهمية العمل الذي تقوم به جميعة تنمية عالم الأرياف وبأهمية فك العزلة عن الساكنة هناك، ولم يبخلوا بالجهد والمال للمساعدة في بناء هذه المسالك بالنظر إلى الدور الذي تلعبه في تنمية هذه المناطق وفك العزلة عن ساكنتها ووقايتهم من الفيضانات وضمان وصول التلاميذ إلى مدارسهم.
وقد بلغ عدد اصلاح وترميم قنطرتين التي أنشأتها الجمعية حسب امينها ، فالحديث عن إنشاء قنطرة اخرى لا يقف عند هذا الحد بل يتبعه عمل آخر متمثل في تهيئ المسالك التي تمر منها السيارات والمواطنين والماشية، مشيرا إلى أن الجمعية مستمرة بإصرار في الاشتغال على هذه الواجهة الأساسية والحيوية لكنها في حاجة إلى دعم كافي لكل المشاريع المبرمجة.
وعلى العموم، فإن حصيلة جمعية تنمية تيمزوجين، في مجال فك العزلة عن القبيلة بالعالم القروي
ولم يخف محمد دراق عن وجود بعض الصعوبات التي تعترض مثل هذا العمل الجماعي والجمعوي الجاد سواء من قبل بعض المسؤولين أو بعض المواطنين أنفسهم الذين لا يقدرون أهمية بناء هذه القنطرة في تجويد الحياة بالمناطق القروية والجبلية، كما لم ينتبهوا أن فك العزلة عن ساكنة هذه الجماعة التي تعاني من غياب ممر خاصة في فترة الفيضانات ، هو حق وواجب على الدولة ويندرج ضمن مفهوم المصلحة العامة.
تجربة أخرى رائدة تشتغل عليها الجمعية حاليا وهي انجاز مشروع لترميم وإعادة تأهيل حجرة ومسكن تابع لي وزارة للتعليم بالمنطقة بعد الوضع الكارثي الذي تعيشه أطرالتعليم التي تسكن في المناطق النائية مما يجعلون اقسام المدارس مسكن لهم .

, غير أن تتمة أشغال هذه المنشئة يتطلب مزيدا من الدعم المالي , ولهذا يتقدم المكلفون بمتابعة المشروع من المحسنين خاصة من خارج أرض الوطن من اجل تقديم يد المساعدة لإتمام أشغال هذه المسالك والقنطرة .

أرقام هاتفية للتواصل : 0618190807 – 0032478698597 رقم الحساب للجمعية بالبنك الشعبي: 2111625315570008

 
















ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)