النظام السوري يختتم العام بـ133 قتيلاً

استقبل السوريون العام الجديد بمزيد من الضحايا، فقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل تسعة وعشرين شخصا اليوم الثلاثاء معظمهم في حماة، وذكر المكتب الإعلامي للمجلس العسكري أن الجيش الحر يستهدف مطار دمشق الدولي بصواريخ محلية الصنع.

هذا وسمعت أصوات الرصاص في كافة أنحاء دمشق بعد إطلاق نار كثيف من حواجز قوات النظام.

وفي حي مخيم اليرموك تصدى الجيش الحر لمحاولة قوات النظام اقتحام الحي. كما تمكن الجيش الحر من تدمير ست دبابات وعربتين بي إم بي أثناء التصدي لمحاولة قوات النظام اقتحام مدينة داريا.

في هذه الأثناء بدأ السكان عملية انتشال الجثث في حي برزة الدمشقي بعد المجزرة التي ارتكبها الشبيحة وأدت وفق حصيلة أولية إلى مقتل خمسين شخصاً على الأقل.

هذا وبلغت حصيلة قتلى آخر يوم من العام الماضي 2012، 133 قتيلاً، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، معظمهم في ريف دمشق وحلب.

وجرت اشتباكات في ريف دمشق هي الأعنف بين الجيش الحر وجيش النظام من جهة مطار دمشق الدولي.

في الوقت ذاته، تبنت كتيبة قوات الشام، التابعة لكتائب أحرار الشام، عملية إطلاق صواريخ على قصر الشعب في دمشق، وقالت الكتيبة في بيانها إنها أطلقت ثلاثة صواريخ من نوع غراد على قصر الشعب ثأراً لقتل المواطنين ولهدم المنازل.

وبثت كتائب أحرار الشام مشاهد تقول إنها لإطلاق صواريخ غراد على قصر الشعب في دمشق.

وفي الوقت الذي كانت فيه قوات النظام تنهي عام 2012 بقتل مزيد من المدنيين، أبدى رئيس الوزراء السوري استعداد النظام للتعامل مع أي مبادرة تهدف لإنهاء الأزمة على حد وصفه.

هذا وأكد اتحاد تنسيقيات الثورة في سوريا أن الجيش الحر تمكن خلال العام 2012 من إسقاط وتدمير نحو 144 طائرة مقاتلة وحربية للنظام، منها 46 طائرة سقطت في إدلب وحدها.

العربية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)