الرحموني يؤكد بأن معركته الانتخابية كانت مع „حوليش“..وليلى أحكيم فضلت التسوق على دعم مرشح حزبها.

زايوبريس.كوم/ متابعة

قال سعيد الرحموني في أول خروج اعلامي له بعد هزيمته في الإنتخابات التشريعية الجزئية التي جرت بمدينة الناظور يوم الخميس الماضي أن معركته الانتخابية التي أسفرت عن اعادة محمد ابرشان الى قبة البرلمان كانت مع رئيس البلدية سليمان حوليش وعدد من رؤساء الجماعات المحلية المنتمين الى البام . 
واضاف الرحموني مرشح حزب الحركة الشعبية أن معركته الانتخابية لم تكن مع منافسيه الحقيقين محمد ابرشان عن الاتحاد الاشتراكي ومحمد الطيبي عن حزب الاستقلال بل كان مع رئيس بلدية الناظور سليمان حوليش وقادة حزب الأصالة والمعاصرة باقليم الناظور الذين ساندوا مرشحين آخرين على حد قوله . 
واشار الرحموني الذي حل ثالثا في الانتخابات الجزئية الاخيرة باقليم الناظور خلف كل من ابرشان والطيبي أن البرلمانية عن اللائحة الوطنية لحزب السنلبة ليلى أحكيم فضلت التسوق على دعم ومساندة مرشح حزبها باقليم الناظور الذي دخل المعركة الانتخابية الشرسة بمفرده يقول الرحموني . 
ومن جانب آخر علم موقع ناظورسيتي أن رئيس المجلس الاقليمي للناظور سعيد الرحموني سيعقد خلال الايام القليلة المقبلة ندوة صحفية للحديث عن الانتخابات التشريعية الجزئية التي دخل غمار منافساتها يوم 4 يناير الماضي .

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)