رائدة فن القط العسيري فاطمة أبو قحاص.. 7 عقود من النقش على الجدران +صور

زايوبريس.كوم/متابعة

على مدار 70 عاما، نجحت رائدة فن القط العسيري فاطمة أبو قحاص في نقش اسمها على جدران رواد الفن التشكيلي بالمملكة، بعد أن حجزت لنفسها مكانا كبيرا بين عظماءه بأعمالها وتصميماتها الرائعة

أبو قحاص؛ ابنة محافظة رجال ألمع بمنطقة عسير التي لم تحصل على أي شهادة علمية، تفوقت في هذا الفن، وتركت إرثا كبيرا يزين القصور والمتاحف والمزارات السياحية بعسير، وأصبحت من مشاهير الفن والشخصيات التراثية بالمملكة

توفيت أبو قحاص عام 2010 عن عمر يناهز 90 عاما، وروت قبل وفاتها في عدة لقاءات إعلامية، أنها تعلمت هذا الفن منذ أن كان عمرها 8 سنوات على يد والدتها، ثم احترفته وأصبح مهنة لها ومصدر رزقها بعد وفاة زوجها لتربي أبناءهاتفوقت أبو قحاص في فن القط العسيري ومارسته باحترافية لنحو 70 عاما، فأبدعت خلال مسيرتها في تزيين المزارات السياحية، مثل حصن رازح وبيت آل الزهر في الخليس، وحصن آل علوان (مسمار) الذي يضم متحف ألمع الدائم للتراث، ولها جدارية كبيرة تتعدى عشرات الأمتار، في مدخل فندق قصر أبها الفاخر

كما فازت بجائزة أبها لعام 1418هـ، في الخدمة الوطنية، ونالت جوائز وشهادات تقديرية من اللجان التراثية في منطقة عسير، واختيرت كأشهر شخصية تراثية في مهرجان الجنادرية لعام 2007

ويروي الأديب والمؤرخ علي مغاوي، أن أبو قحاص أعادت فن القط إلى الوجود بعد اندثاره، وأعمالها لفتت انتباه الكاتب الفرنسي الشهير سيري موجير، الذي تناوله في كتابه „النقوش العسيرية“.

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)