.هــــا و جــهـــي هــا وجــهــك ..بقلم هشام قدوري

زايوبريس.كوم

حملة صبيانية مسعورة تصيب كل مرة ابناء قرية زايو لتشويه سمعة السلطة الرابعة لا راكعة للغوغائيين
بقلم : هشام قدوري

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ
حقيقة اليوم بقرية زايو, لاادري كيف ابدأ كلامي بينما هناك نماذج مسعورة عن النميمة و بعيده كل البعد عن المشاعر الانسانية وعن القيم ضعيفة النفس قلبها اسود لاترتاح لنجاح الاخرين ولا تقدر مجهوداتهم بل تسعى للتقليل من اهميتهم والاساءة لهم لاحباط هممهم والتقليل من اهتمام الاخرين بهم هذه لفئات هي من يصطاد في المياه العكرة والمستنقعات . مثل هذه النماذج من الاشخاص المراهقين اجزم انها مئات في مجتمعنا الفاشل بهذه المدينة الصامدة المتحولة الى عاصمة النميمة وهتك أعراض أسيادهم بسبب مشاعرهم الخنثوية التي جعلتهم يحسدون كل من يسر الله عنه، الا ووجد نفسه بين اسود بقلوب ضعيفة تطلق تركيب الصور والفتوشوبات بأنهم لصوص المدينة او شواذ او ملحد ليستغلوا نبحم علينا .. وهناك بعض الاشخاص عاطلين عن العمل و انانيون مغرقون في اللؤمو الدناءة %D