بن كيران : رجل نْسانا !!

______________________________218026098

الحسين العيساتي

في الوقت الذي توج فيه الامريكيون اوباما رجل السنة، احتار المغاربة  واختاروا رئيس حكومتهم؛ رجل „نْسانا“..  نَسينا   بعد عام على تنصيب الفريق الذي انتظر الجميع انه سيمر بهم الى الدور الثاني من التطلعات في افق الاطاحة بالفرق بين مجتمعات التقدم ومجتمعات التكتم، نسي ان دوره يتمثل في القطع مع الاخفاقات وماضي التوافقات و انخرط في عمل يومي روتيني لا تختلف خطته مع خطط من سبقوه اللهم حضور في الدفاع والهجوم والملعب والمدرجات في آن واحد.

الذين اختاروا بن كيران لا يريدون موظفا يمضي يومه في التدقيق في الپارافورات ولكن يريدون  مسؤولا يتأمل ويحارب تمركز مجموعة من السلطات والقرارت في شخص رجل سياسة المفروض انه يسن احسن السبل وييسر الطرق لا ان يغرق وسط سيل الاوراق والمذكرات والمراسيم!

من حق المواطنين ان يقولوا عمن ذاع صيته في الحملة وضاع صوته بعدها انه نسيهم، لأن الاجماع كان بحجم التعاقد، والانتظارات كانت كبيرة، تقطع مع اسلوب الترقيع، بعد عام مر سريعا، سريعا جدا كان الجميع ينتظر قرارت شجاعة تضع البلاد على سكة التنمية بعدما اجتازت محطة الديمقراطية بنجاح.

ما الذي يمنع رئيس الحكومة من التقرب اكثر من كل شرائح المجتمع عن طريق تنويع قنواته الاعلامية؟ بدل اثقال القناتين البئيستين بشروط وتحملات تزيد من هروب  المشاهدين الى محطات كانت في الامس القريب تبث من سراديب المخابرات لتصبح الآن مضرب المثل في التعددية.

لماذا لم يقترح الرئيس احد رجالاته في منصب الامانة العامة للحكومة؟ حتى يمرر بيسر قوانينه التي ستوافق عليها اغلبيته في البرلمان، ومن ثم يخرج الى ارض الواقع بكل مسؤولية وحزم افكاره ومشاريعه بدل ان يتذرع بالمساطر!! الم يجد من يهمس في   اذنه بالقول “ لقد بوؤوك هذه المكانة لكي تضع حدا لكل ما من شأنه الا يريح  الضمائر بدعوى المساطر“

ماذا سيدرٌس للابناء عن فترة تولي هذه الحكومة مسؤولية تدبير الشأن العام، كيف سيختصر استاذ التاريخ  حقبة بن كيران ا ذا لم يتخذ قرارت شجاعة تبقى موشومة في الذاكرة، لقد كان عباس الفاسي حكيما عندما نصح اتباعه عقب تسليمه مفاتيح الحزب بأن يكونوا سياسيين لأن الادارة مليئة بالخبراء … المغاربة لاينتظرون من وزيرهم ان يتبجح بكون ميزانيته قد حظيت بموافقة الغرفة الثانية بالقدر الذي يريدون منه ان يشرح لهم بالتفصيل جدوى وجود هذه الغرفة بالأساس !!

من توج بن كيران „رجل نْسانا“ كان ينتظر منه توجهات استراتيجية منسجمة مع طموحه لا قرارات ادارية تعبث بالواقع وتكسر الامل في تغيير حقيقي، ارضاء كل الناس غاية لا تدرك فلماذا لا يحاول رئيس الحكومة ان يرضي نفسه و حزبه واغلبيته ويدع الحكم للمصوتين عند نهاية المهمة بدل ان يشركهم في الشادة والفادة وتضيع بذلك المسؤولية وسط التوافقات، المسؤول عن تدبير الشأن العام لا يسعى الى ارضاء النقابات وارباب العمل بل يدفعهم الى تبني وقبول سياسته في المرحلة التي يتولى فيها التسيير لانه يمثل طرفا ثالثا غيبته كثرته.

ستمر هذه السنة سريعة كسابقتها، سنرى فيها بن كيران في كل مكان، في الملعب والمدرسة والمسجد وفي البرلمان ولكن لن نراه في مهرجان الفيلم بمراكش، سنسمعه يقول ان الشرخ عميق و“آش بغيتوني ندير ليكم “ و  „واش انا كرهت “ سينضبط لمخططه التشريعي   ويجيش فيالقه البارة للدعاية لانجازاته، سنسمع باهتمام كلامه في شهرياته الشهيرة التي ربما ستعرض على سيديات في درب غلف نقتنيها لنعوض بها فيلم السهرة قبل ان ننام ونحلم بغد افضل.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)