حكاية عائلة تنحدر من تمسمان وتعيش بفلسطين+ صور

زايوبريس.كوم

تعيش في قطاع غزة عائلة ينحدر اصولها من منطقة الريفـ، وبالضبط من قبيلة تمسمان باقليم الدريوش حاليا، يقال ان فردين منها هاجرا من المغرب الى فلسطين في بداية القرن التاسع عشرة الميلادي ليستقرا فيها وينشئا عائلة كبيرة، اصبحت الان احدى اكبر العائلات الفلسطينية

ويقول وائل محمد صالح الريفي الحمامي التمسماني،  احد افراد العائلة المقيم حاليا في قطاع غزة في فلسطين ان 

„عائلة الريفي المقيمة في مدينة غزة هي فرع من فروع عائلة الريفي الحمامي التمسماني بالديار المغربية وحيث أن عائلة الريفي في غزة هي من ذرية الجد المؤسس وهو علي بن عبد الصادق بن الباشا أحمد بن علي بن عبدالله البطوئ الريفي الحمامي التمسماني الذي قدم إلي غزة في البدايات الأولى من القرن التاسع عشر الميلادي وترك أعقابه هناك ومنهم أسرة آل بن عبد الصادق بطنجة وكان عدد كبير من أفراد هذه الأسرة عمالاً وباشوات وقوادا في دائرة المخزن ، وأولاد الريفي هؤلاء نالوا من الشهرة والشجاعة ومكائد الحرب وما زالوا بشمال المغرب وكان مسماهم بقديم الزمان والمكان بجماعة أولاد حمامه وأولاد حمامة قبيلة من قبائل أهل الريف وهذه القبيلة استقررت حول ضريح جدهم الحمامي بتمسمان وعرفت العائلة بكنيتها القديمة.

1- الحمامـــي“ 2 – البطوئي“ 3 – التمسمانـــي“ 4 – الريفــــي“

ولعائلة الريفـي المغربية فرعين أساسيين بالمغرب وهما سلسلة أولاد الحمامي الريفيين التمسمانيين وهما من حكام طنجة وعلى راسهما السيدان  حدو الحمامي وأخوه السيد دحو الحمامي ، ومن هذين الفرعين تخرج العشرات من القادة الكبار وقد ذكر العديد من هؤلاء القادة الحماميون والريفيين والتمسمانيين أجدادنا بهذه الأسماء  ، أولاً 

1 – الحمامــي“ كونها من نسل ذرية سيد محمد حمامه وسيدي محمد حمامه كانت كنيته أبن حمامة نسبة للجارية حمامه الذي فرت به من فاس بعد مقتل أبيه على يد البربري أبي العافية أمير فاس ونسبه إلي جماعة أولاد حمامه القديمة الإستقرار بفرقة بني مرغنين حول ضريح جدهم محمد ألحمامي، 

2 – البطوئـــي“ نسبة إلي بطيـــوة بالريف حيث لجأت إليها الجارية حمامه من ظلم أبيي العافية وأقامت بإزاء جبل الحديد ونشاء بها جدنا الشريف محمد ابن حمامه وكبر ويفع بالقبيلة تمسمان وأصبح شيخاً عالماً يقتدي به وتوفى ودفن بتمسمان قرب وادي إمقران وله ضريح هناك ومازال رأي العين وادخل قبة ضريحه الشريف توجد رخامة ومنقوش عليها نسبه الشريف وعرفت ذريته من بعده بأولاد حمامة وأصبحت أولاد حمامة تعد قبيلة من قبائل أهل الريف 

3 –  التمسماني كون جدهم الجامع محمد ابن محمد الثاني مدفون بتمسمان وبقبيلة التمسماني  بريف المغرب 

4 – الريفـــي“ كانت كنية جدنا  القائد علي بن عبدالله الريفي الحمامي كان من أعظم القواد على عهد المولى اسماعيل سلطان المغرب، وقد كانت كنية هذا القائد الريفي نسبة لكونه من بلاد الريف ومن بعده حمل هذا الاسم أبنائه وأحفاده، وعائلة الريفي تعود بنسبها الشريف إلي الجد الجامع لها وهو الشريف الجليل سيدي محمد حمامه دفين بلا الريف بتمسمان بشمال المغرب

وقد برز القادة الريفيون الحماميون من نسل سيدي محمد بن محمد الثاني دفين تمسمان وهؤلاء كانوا قادة عظام ذادوا عن حياض المسلمين وفتحوا العديد من الثغور المحتلة بشمال المغرب وكان من أشهرهم القائد علي بن عبدالله الحمامي الريفي“ وأبنه الباشا الثائر أحمد بن علي الريفــي“ وقائد طنجة عبد الصادق بن أحمد الريفي  ولهذا القائد قائد طنجة القائد/ عبد الصادق الريفي التمسماني  ثمانية ذكور : وهم محمد،  والعربــي ،والعياشي، وعبـد الجليل، وعبــد الســلام، وعبـد الواحــد ، وأحمــد،  وعلــي ، وعلي هذا، هو  من خرج من بلاد الريف في أواخر القرن الثامن عشر أو البدايات الأولى من القران التاسع عشر خرج الشريف علي بن عبدالصادق وكان شابا معقل مكتمل العمر  خرج من مسقط رأس عائلته  „طنجة “ في المملكة المغربية متجها إلى مكة لأداء مناسك الحج، استغرقت رحلة الشريف علي أشهرا عديدة  حتى وصل مكة لأداء فريضة الحج والعمرة  ومن هناك قرر التوجه مع شقيقه إلى مدينة القدس بفلسطين.

   „لتقديس الحج“ في المسجد الأقصى

جاء إلى القدس مع شقيقه بهدف „مباركة حجتهم“، حيث كانت تلك عادة تلقى الإحترام والتقدير لدي الشعب المغربي المسلم والمحب لبيت المقدس واكناف بيت المقدس والذي كان يقدّس حجّته بالقدس تكون له مرتبة اجتماعيّة عالية، 

وهنا من كبار السن في عائلتنا من يقول الجد علي وشقيقه قد رحلوا من شمال المغرب و هاجروا إلى فلسطين لسببين الأول كانت هناك مشاكل عائليه بين أسرة بن حدو الريفي وبين أسرة القائد المقتول عبدالصادق الريفي ، والسبب الثاني  دينيّ، وذلك لتقديس الحجّ (الصلاة في المسجد الأقصى بعد أداء فرض الحجّ في مكّة) وبنهاية القول وعند زيارة القدس الشريف طاب له المقام هناك وكان دائما يقول إنه جاء إلى القدس ليموت فيها،  ولكن بحكم علاقته بعائلة العلمي وعمله إنتقل إلى مدينة غزة هاشم الذي تبعد عن مدينة القدس الشريف 70 كليو متر أتى لغزة ليستقر  فيها وتنال ذريته من خلفه شرف العيش فيها. آتى لغزة هاشم وتوطن بها بقصد الجهاد والرباط في بيت المقدس واكناف بيت المقدس

وكان له من الذرية خمسة ذكور ومن هؤلاء النواة الخمسة،  تكونت عائلة الريفي، في غزة هاشم ، وأصبحت من كبرى العائلات الفلسطينية وبرز منها قادة وعلماء وشهداء عظام ومن جميع الطبقات والفئات“

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)