وفاة طالب قاعدي إثر اقتحام قوات الشرطة للحي الجامعي بفاس

med-fizazi-etudiant-à-Fes-décédé-victime-de-lintervention-des-forces00

توفي اليوم السبت 26 يناير، الطالب القاعدي محمد الفيزازي داخل قسم الإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، الذي نقل إليه في حالة صحية صعبة، بعد إصابته بجروح خطيرة على مستوى الرأس، وذلك أثناء اقتحام قوات الشرطة للحي الجامعي سايس فاس.

وذكرت مصادر طلابية، أن الحي الجامعي بفاس، يعرف حالة استنفار قصوى بعد وصول خبر وفاة هذا الطالب الذي كان مناضلا في صفوف الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، حيث كان يتابع دراسته في السنة الأخيرة من شعبة الأدب الإنجليزي، وينحدر هذا الطالب البالغ من العمر 22 سنة، من منطقة « مرنيسة » بإقليم تاونات.( موقع لكم )

بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان /فرع طهر السوق

        لقد تلقى فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان  صباح هذا اليوم  خبر فاجعة وفاة الطالب محمد الفزازي، الذي كان يتلقى العلاج بالمستشفى الجامعي بفاس بعد أن دخل في غيبوبة لأكثر من أسبوع بسبب الجروح الخطيرة التي أصيب بها على اثر التدخل الهمجي لعناصر القمع الأسبوع المنصرم في حق الجماهير الطلابية بمقاطعة فاس سايس، و اقتحامهم الحي الجامعي و اعتقالهم لعدد من الطلبة و إصابة الكثير منهم بجروح متفاوتة الخطورة.

و على اثر هذا العمل الإجرامي الذي قامت به قوات القمع في حق الطلبة، فان فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطهر السوق يعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي:

–   ادانته الشديدة لأسلوب القمع الذي نتج عنه استشهاد الطالب محمد الفزازي، و يحمل المسؤولية الكاملة لقوات الأمن الذي من المفروض منها حماية الموطنين و سلامتهم .

–   يطالب الجهات المسؤولة فتح تحقيق دقيق في الفاجعة و متابعة المجرمين.

– تضامنه المطلق مع عائلة الشهيد و يتقدم لهم بالعزاء الحار ، راجيا لهم الصبر و السلوان .

 عن المكتب

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)