صحافيــــون صامتون وأشباح مرتزقون..

لواعج-إمرأة-إعلامنا-إلى-أين-؟-.-مليكــــة-المرابـــــط--216x300

مليكة المرابـــط .

كل المهن في كل دول العالم، بما فيها المغرب، لديها هيئات تمثل ممتهنيها وتدافع عن مصالحهم. فالأطباء لديهم هيئتهم والمهندسون والمحامون والموثقون لهم هيئاتهم. وهذه الهيئات هي التي تحسم في أهلية المنتسبين إلى المهن التي تمثلها وتدافع عن مصالحها،إلا الصحافة في هذا البلد،وخاصة بمراكش فهي المهنة الوحيدة التي يمكن أن يمتهنها أي شخص حتى ولو كان لا يميز الألف من “عصاة الطبال”، فلكي تصبح مدير جريدة في مراكش ما عليك سوى أن تجمع أربع وثائق وخلال أقل من ثمانية وأربعين ساعة وتضعها في المحكمة، وليس هناك من سيسألك عن شواهدك الجامعية أو عن تجاربك المهنية السابقة. بل تستطيع الوصول إلى رتبة مدير جريدة، في نصف يوم . فنحن في مراكش لدينا تلاميذ لم ينجحوا حتى في الإحراز على شهادة الباك، يدرسون في معاهد الصحافة الخصوصية لكي يتخرجوا منها مدراء صحف مباشرة. وهذه سابقة صحافية لن تجد لها نظيرا في العالم بأسره.

كثيرة هي  أعداد من يسيئون إلى الإعلام بمدينة مراكش،لكونهم صحافيون بدون جرائد، أو منابر إعلامية، وأغلبهم للأسف من رجال ونساء التعليم، يتطفلون على الميدان صباح مساء، يتسابقون إلى المؤتمرات والندوات التي لايغطونها، ولا يكتبون حولها حرفا واحدا، يتركون أقسامهم الدراسية ومصالحهم الإدارية التعليمية التي يشتغلون بداخلها، ليحضروا في المنتديات التي لا يمتلكون مؤهلات حتى التعبير عنها وينصبون على الكثيرين ممن تدفعهم الحاجة إلى الاستعانة بأناس دأبوا على الاحتيال وجعلوا من قدسية المهنة مطية للارتزاق وللهدر المدرسي وحتى للإبتزاز في واضحة النهار وأمام أعين السلطات..

هذا، وإن ارتفعت منذ مدة بعض الأصوات – على قلتها – تندد بواقع الإعلام المزري بالمدينة الحمراء، على أساس أنه صار مهنة من لامهنة له، يمارسه من هب ودب ودون اعتبار لقدسية المهنة، فإن هؤلاء قد أحاطوا بوالي الجهة خلال الندوة الصحفية الأخيرة التي عقدها في مقر الولاية، لإطلاع الرأي العام رفقة أطر من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء على مستجدات التوثر بينها وبين الشارع المراكشي ، في  تموضعات صورة سريالية تتنافى مع المنطق في حين خجل الصحافيون والصحافيات من الوضع الكاريكاتوري، فتراجعوا للوراء.

ما يحدث بمراكش على مستوى الواقع الإعلامي من عقد شراكات صحفية “تعليمية” وإنتحال صفات صحفية يخل باعتبارية مهنة الصحافة، ويبصم على واقع بلغ حد التردي والإسفاف،لدرجة أن المسؤولين الإعلاميين في المؤتمرات واللقاءات يسجلون مئات “الصحافيين”، ولكنهم لا يجنون بعد اللقاء سوى مقالات قليلة معدودة على رؤوس الأصابع، ورغم أن بعض طفيلي الإعلام قد سقطوا في يد رجال الدرك الملكي إثر ضلوعهم في عملية التزوير الكبيرة التي عرفتها الجهة،

ولئن كان بعض هؤلاء سقطوا في يد العدالة عن طريق المصادفة وبعد أن تيقنوا أن عين الرقيب لاتتنبه ولا تستيقظ لما يفعلون، فإن مدينة مراكش أو بالأحرى الإعلام بها يعاني من انفلاتات أخلاقية إعلامية لاتكاد تطاق، وتفتقر إلى كل صيغ التبرير، فأتـــون التجاوزات في ميدان الصحافة يزداد سخونة ويتغذى على سلوكات مهينة ومقرفة وموغلة في الابتزاز تحت لافتات متعددة الألوان بدعوى العمل بالصحافة هذا قليل من كثير … سره معروف لذا القريب والبعيد والقاضي والداني.

لكن السؤال المطروح هو متى تفعل إجراءات المراقبة للميدان وعلى جميع الأصعدة ؟ أصل لاشك أنه سيتبلور لاكتشاف المزيد من المحتالين الذين يقضون مآربهم ومآرب ساداتهم باسم الإعلام، وحتى يتم ذلك ؟

فالجميع، هنا في مراكش يتمنى للإعلام هبة موضوعية تمحي كارثية المشهد الإعلامي بكل جرأة ومصداقية وموضوعية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)