الناظور ووجدة في مقدمة المدن الأكثـر تعرضا للتسمم بفعل مواد التجميل

cosmetique

زايوبريس

أفادت مصادر طبية أن وزارة الصحة أصدرت قرارا يرمي إلى ضرورة توفر جميع الشركات المستوردة لمواد التجميل ومنتجات نظافة الجسد على وثائق تثبت جودة وسلامة هذه المنتجات، وفقا لاتفاقية بين إدارة الجمارك ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الصحة.

وسجلت في المغرب أزيد من ألف حالة تسمم بواسطة مواد التجميل، خلال الثلاثين سنة الماضية، في غياب إطار قانوني يسمح بمراقبة إنتاج واستيراد وبيع منتوجات التجميل، لدرجة أن السوق المغربية أضحت غارقة بمواد مجهولة المصدر ومغشوشة ومقلدة، في أفق التحضير لقانون يحدد الشروط والمعايير.

وذكرت مصادر أن هذه الإجراءات تأتي بعد تسجيل حالات من التسممات بواسطة مواد التجميل ومواد النظافة، سيما بعد إصابة عدد من الفتيات والنساء من استعمال مراهم ومواد تجميلية، غير صالحة للاستعمال.

ص الاتفاقية على إلزام الشركات المستوردة لمواد التجميل بالإدلاء بوثيقتين ضروريتين، عند نقطة المراقبة الجمركية، تحت طائلة عدم السماح بمرور المستوردات إلى السوق الداخلية.

ويتعلق الأمر بشهادة تسجيل المنتوج لدى مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة، والوثيقة الثانية عبارة عن ترخيص مستخلص من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية والمنتجات الغذائية، بعد إجراء الاختبارات الضرورية على المنتوج.

وأشارت المصادر إلى أن العمل بالاتفاقية سيمتد إلى حدود 31 مارس المقبل، في انتظار عقد اجتماع مع الشركاء في الاتفاقية، للنظر في إمكانية تحيين مضامينها وتدارس أثرها ونتائجها.

وقال عبد الحكيم زالم، مسؤول مديرية الأدوية والصيدلة، التابعة لوزارة الصحة، إن التدابير المتخذة تعتبر إجراء احترازيا لضمان تسويق مواد تجميل ومنظفات الجسد، تتوفر على عنصر السلامة والجودة والفعالية، في انتظار سن تشريع خاص مغربي.

وأوضح زالم، في تصريح لـه، أن 21 شركة مغربية مستوردة لمواد تجميلية قدمت ملفاتها إلى وزارة الصحة لدراستها والبت في مضامينها من قبل لجنة متخصصة، بما « يضمن الجودة والفعالية وسلامة المواطنين من استهلاك مواد غير صالحة، إذ تضررت بعض المغربيات من استعمال مستحضرات تجميل خالية من شروط الصحة والسلامة »، مشيرا إلى أن المعايير المعتمدة في تقييم جودة المنتجات التجميلية، هي تلك المعتمدة في أوروبا، سيما أن أغلب المواد تستورد من بلدان أوروبية.

وسجل المركز الوطني للوقاية من التسممات واليقظة الدوائية ألفا و74 حالة تسمم بواسطة مواد التجميل، خلال 31 سنة الماضية، ما يمثل 1.26 في المائة من مجموع حالات التسمم المعلنة خلال الفترة نفسها، وتسببت التسممات بمواد التجميل في وفاة 13 طفلا ورضيع واحد في مرحلة المشي.

وتعد مادة « البارافينيلين ديامين » (المرموز لها بـPPD)، الأكثر اتهاما في حدوث هذه التسممات، بنسبة 18.65 في المائة، متبوعة بمواد التجميل المستعملة للجلد (14.25 في المائة)، أغلبها له صلة بمواد التجميل الموجهة لتبييض الوجه، مجهولة التركيبة والمصدر، بينما جاءت في المرتبة الثالثة مواد التجميل الخاصة بتسريح الشعر المجعد، (12.11 في المائة) من مجموع التسممات بواسطة مواد التجميل، بسبب احتوائها على مادة « الأسيطون » السامة.

وسجل التقرير أن أكثر التسممات بواسطة مواد التجميل تحدث عن طريق الفم بنسبة 90.15 في المائة من الحالات، مقابل تسمم 2.98 في المائة من الحالات عن طريق الجلد، و2.78 في المائة من الحالات عن طريق الاستنشاق.

واحتلت جهات الدارالبيضاء، وسوس ماسة درعة، والرباط، وسلا زمور زعير، والجهة الشرقية خـاصة الناظور ووجدة ، مقدمة المناطق التي شهدت أكبر حالات التسمم، إذ سجلت فيها 67 في المائة من حالات التسمم المعلنة وطنيا، وتتصدر المناطق الحضرية أعلى نسب التسممات بواسطة مواد التجميل (88.13 في المائة من الحالات)، منها 77.26 في المائة تحدث داخل البيوت.

ويبلغ متوسط عمر المتعرضين للتسممات بواسطة مواد التجميل 16 سنة، بينما تفيد الإحصاءات أن الفئة العمرية الأكثر مساسا بهذه التسممات هم الكبار، وفئة أقل من 15 سنة.

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)