العثور على جثة شاب من حي البساتين بإحدى الفيلات المهجورة بمكناس

10b0a5494dbb050e0f27774b17c2c85b_350

زايوبريس/رشيد قبول

عرفت ولاية الأمن بمكناس ظهر أمس الجمعة وضعا استثنائيا بسبب العثور على جثة شاب يبلغ من العمر 21 سنة داخل بئر بفيلا مهجورة وسط المدينة الجديدة، حيث عقد والي الأمن اجتماعا طارئا دام أكثر من ساعتين داخل مكتب رئيس الدائرة الثانية للأمن بمكناس مع رئيس المنطقة الإقليمية للأمن ورئيس الشرطة القضائية ونائب رئيس الاستعلامات العامة وعدد من الرتبيين.

وأفاد أحد أقرباء الهالك أن الشاب “ح.م” الذي كان يقطن رفقة أسرته بتجزئة مسعودة بحي البساتين، اختفى عن الأنظار وفي ظروف غامضة لمدة ثلاثة أيام، مما دفع الأب إلى إخطار رجال الشرطة وتسجيل شكاية في الموضوع، كما صرح الأب للأحداث المغربية أنه ظل يُلح على رجال الشرطة كون ابنه يوجد داخل الفيلا المهجورة حسب معطيات حصل عليها، وأنه قام بتفتيش الفيلا المذكورة، وظل يتنقل بين جنباتها وداخل محيطها حتى عثر على جثة ابنه داخل البئر.

وبينما الأب يسرد للأحداث المغربية تفاصيل استهتار رجال الشرطة بقضيته، وعدم تعاملهم مع بلاغه بالشكل المطلوب، تلقى أحد الشرطيين أمرا بإبعاد الأب ومرافقيه عنهما، وإدخاله إلى مكتب خاص.

كما أشارت مصادر أخرى أن الفيلا المذكورة كانت موضوع العديد من الشكايات التي تم توجيهها إلى والي جهة مكناس تافيلالت عامل عمالة مكناس بسبب تشويهها للمنظر العام داخل حي راقي، واستغلالها من طرف المنحرفين والمشردين في جعلها وكرا لممارسة الشذوذ الجنسي والدعارة ومعاقرة الخمر وماء الحياة

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)