عصابات تروج آلات متطورة للغش عبر صفحات الفيسبوك استعدادا لامتحانات الباكالوريا

زايوبريس.كوم

شنت عصابات متخصصة حملة بيع وترويج لأحدث الآلات الالكترونية التي تستعمل في أعمال الغش، سواء بتخزين المعطيات أو بربط الاتصالات اللاسلكية، اذ يعرض العديد من الباعة عبر صفحات مخصصة للبيع على موقع „فيسبوك“ أو على تطبيق „واتساب“ وبعدد كبير من المواقع المتخصصة في البيع الالكتروني، مجموعات كبيرة من الآلات التي تستعمل في الغش، خاصة سماعات خفية واجهة تجسس رقمية بينها ساعات يدوية في الظاهر، لكنها حافظة معطيات رقمية بذاكرة تخزين عملاقة. 

وتنتشر على صفحات كثيرة من موقع „فيسبوك“ اعلانات موحدة تحت صيغة „للبيع آلات متطورة للغش في البكالوريا“، وتعرض للبيع سماعات خفية لا يتعدى ثمنها 200 درهم، ونظارات طبية في الظاهر لكنها موصولة بسماعات خفية تعمل بنظام لا سلمي وبكاميرا تجسس رقمية جرى تخفيض ثمنها الاصلي من 1349 درهما إلى 499 درهما فقط 

ويعرض عدد من الباعة على الانترنت صدفات قمصان، لكنها في الحقيقة كاميرات للتجسس تتيح للمرشح لامتحانات البكالوريا تصوير الاسئلة وارسالها والتوصل عبر سماعات لا سلكية خفية بالأجوبة، وهي كاميرات رقمية متلصصة تسجل بالصوت والصورة وبتقنية عالية الجودة وبطاقة تصل إلى ساعة ونصف من التسجيل، وتباع في الاسواق المغربية و على الانترنت بثمن لا يتعدى 380 درما. 

لكن اخطر ما يباع في السوق المغربي وعلى مواقع البيع في الانترنت وبمواقع التواصل الاجتماعي هو قبعات رياضية مزودة بكاميرا جاسوس وسماعات خفية تسجل بالصوت والصورة وبالألوان بتقنية „اش دي“، كما يمكنها ان ترسل جميع المعطيات المصورة عبر تقنية „البلوتوث“ وهي القبعة الجاسوس التي يعرضها موقع شهير للبيع على الانترنت والتوصيل المجاني بثمن 849 درهما، بعدما جرى تخفيضها حي كان ثمنها الاصلي 2100 درهم 

ويتسابق عدد كبير من المرشحين لامتحانات البكالوريا الوطني على شراء ساعات يدوية في الظاهر، لكنها مزودة بشاشة رقمية وباكرة تخزين وكاميرا متطورة، تتيح لحاملها قراءة المعطيات المخزنة بها، وهيا الساعات التي تباع في السوق وعلى مواقع البيع الالكتروني بثمن لا يتعدى 600 درهم 

zaiopress.com

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)