قول الشباب في الزواج

______________________843957055

الحسن بنونة

التقيت و معي أحد الأساتذة الكرام  في إحدى التجمعات عددا من الشباب وكلهم من الذكور  ، سنّهم يتراوح  ما بين 22 سنة و 28 سنة تقريبا و كنت على معرفة جيدة مع اثنين منهم ، وخُضنا في الحديث عن بعض الأحداث في العالم العربي و التغيرات السياسية فيه ، وكان القليل منهم من يتكلم أو حتى ينتبه ، ثم انتقل بنا الحديث إلى ما يجري  ببلدنا العزيز ، فازداد اهتمام البعض منهم، ناقشنا عمل الحكومة وما تفعل المعارضة ، وكان الخلاف بيننا في أمور واتفقنا على أمور أخرى ، وصل بنا الحديث عن الزواج في بَلدنا و في البُلدان العربية الأخرى ، حينها  بادر الجميع بالتدخل في الموضوع و بلهفة المشتاق ، و من مجريات الحديث لاحظت أنّ أغلبيتهم تريد الزواج ، لكن كل واحد منهم له موانع عدة ، كلٌ حسب وضعياته الأسرية و الاجتماعية أو المادية كما الدراسية أو العملية    ، إلاّ أنهم اتفقوا على مانع واحد ألا وهو غلاء كلفة الزواج،  والتي تبدأ بالمهر و الهدايا للعروس إلى  تكلفة يوم العرس وثمن كراء قاعة الأفراح  . فكلهم ولا أقول بعضهم أو جلهم بل كلهم قالوا نفس الكلام ولهم نفس الإحساس، أنّ التكلفة باهظة و أنهم يتوقعون عدم الدخول إلى قفص الزوجية من جراء هذا الغلاء الفاحش في تكلفة الزواج .إلاّ إذا حصل حاصل و وجدوا من يقدر اهتمامهم بالزواج و لا يطالبهم بإتباع العادات التي لا أصل لها في الدّين و هي من تجلب المصروف الباهظ في هذه المناسبات. في ختام الحديث  وقبل أن نفترق وينصرف كلٌ لحاله  قال الأستاذ الكريم الذي يصاحبني  : { إنّ من الأسباب الكبرى التي جعلت العنوسة تزاد وبوثيرة كبيرة في الدول العربية ،غلاء تكلفة الزواج ومضايقة القوانين الوضعية على تعدد الزوجات } انطلق شاب كالصاروخ بالقول:{نعم هذا صحيح وهناك شيء آخر ربما المتزوج لا يلقي له أهمية ، لكننا نحن أغلب الشباب نوليه أهمية قصوى ، ألا وهو مبالغة الفتيات  في اللباس المحدد للجسد و العري المفرط لدى الكثير منهن ، فكيف بالرجل يخرج مع زوجته و مفاتنها محددة تماما و كأنها عارية ؟ وكل الناس يشاهدون ما لا يجوز مشاهدته ، أمّا المحتشمات فهن قليل والبحث عليهن صعب بعض الشيء}.  و هكذا انتهى الحديث مع الشباب و خرجنا من القاعة و لكن الحديث تواصل بيني وبين صديقي الأستاذ الكريم، و لكم ملخص حديثنا، في أول الأمر تساءلنا ….  

ماذا يجري ببلداننا العربية في هذا الشأن العظيم ؟ في الغرب وقع تقريبا نفس الشيء غلاء تكلفة الزواج وغلاء تكلفة الطلاق  جعلتهم ينبذون الزواج وجعلون من علاقة الصحبة هي الأساس، ولهم وبدون أدنى شك تعدد الخليلات    ، لكننا نحن المسلمون علاقة الصحبة  و علاقة  الخليلات محرمة في ديننا  تحريما قطعيا ، وإنها من الكبائر ،لأنها الزّنا بعينه ، و لا يمكن لمسلم أن يقع في مُحرّم مثل هذا ، فما الحلّ ؟ ثمّ تطرقنا إلى الآيات والأحاديث التي تحفز على الزواج  أذكر منها :

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (( إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض)) ولم يقول ، من ترضون غناه أو نسبه . وفي مسند الإمام أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال(( إن أعظم النكاح بركة أيسره مؤنة )) أي أقلهم تكلفة . ولم يقول ، أغلاهم مهرا أو أكثرهم تكلفة  

و ليكن في علم الجميع  أن الله عز وجل وعد من يسعى في إحصان فرجه بأن يعينه وأن يغنيه من فضله، قال الله تعالى(( وَأَنكِحُوا الأيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )){النور:32}،

 وثبت عن نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام أنه قال: ((ثلاثة حق على الله إعانتهم… وذكر منهم الناكح يريد العفاف)). رواه الترمذي والنسائ

فإلى أين نحن ذاهبون بالزواج و التباهي به وفيه ؟ إلى رضا الله أو إرضاء العبد والتكبر عليه ؟ 

أقل تكلفة  زواج اليوم مئة ألف درهم مغربي في المغرب طبعا ، ما يعادل ثمانية ألاف إيورو أو يزيد بقليل ، و هناك من حفلات الزواج أقيمت بمئات الملايين ، فماذا نسيمي هذا ؟ ترفيها… تباهيا …تنافسا …أم تبذيرا ؟

قال تعالى   : { وَالَّذِينَ إِذا أنفقوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا }الفرقان

وقال في مقام آخر (( إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا )) الإسراء : 27

فمن منّا له الجرأة في التعامل مع هذا الشأن العظيم بموضوعية و إحسان دون ترف و إسراف؟

اللهم يسر على شبابنا الزواج و ثبتنا على طاعتك وأبعد عنا الترف و الرياء  و التبذير و اجعلنا ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)