صحافة.. تخصص حفلات شاي و“ لفريڭو“ و جنون العظمة !

____________________316462143

يوما بعد يوم، ومن خلال قراءتي لبعض الجرائد اليومية وترددي أيضا بشكل شبه يومي على حسابي الخاص بالفايسبوك وتفاعلي مع „بعض“ الصحافيين والصحفيات..

اكتشفت أننا في المغرب نتوفر فعلا على صحافة „الجبهة والسنطيحة “ وصاحب هذا النوع من الصحافة يلقب بـ „الفهماتور“ يعتقد أنه عبارة عن موسوعة إلكترونية بمجرد إدخال كلمة البحث، حتى تجد أمامك عشرات التفسيرات.. انتبه ليس لك الحق في انتقاده إطلاقا !

أننا نتوفر فعلا على صحافيين وصحافيات، يعتقدون أنهم يوزعون صكوك الحقيقة على الناس وبدونهم لا يتحقق الخبر ويضيع نصف ساكنة الوطن لعدم معرفته.. صحافيون ربما يعانون من أعراض مرض جنون العظمة ! 

اكتشفت أننا نتوفر فعلا على تخصص جديد في الصحافة يدعى تخصص „حفلات شاي“ وأصحابه “ كيتبعو لهدية “ أينما حلت و إرتحلت، معتقدون أنهم ينقلون الخبر، وهم في الحقيقة ينقولون تفاصيل اخر صيحات „عمارة كعب لغزال“ وما جاد به عالم الحلويات في الندوات والمؤتمرات والمهرجانات التي يحضرونها !

أننا نتوفر فعلا على “ الفايسبوك“ كأكبر مصدر خبر على شكل وكالة أنباء يستعمله „بعض“ حملة القلم لكتابة مقالاتهم الباهتة البعيدة كل البعد عن هموم المواطن! 

اكتشفت أننا نتوفر أيضا على صحافة „الفريڭـو“ ولتقريب القارئ من هذا النوع من الصحافة، حيث تنجز ملفات وتحقيقات حول موضوع معين من المعاش اليومي للمواطن وتوضع تلك المقالات في „ثلاجة“ حاسوب الصحافي الذي أنجزه حتى يحين الوقت المناسب لإخراجها بإمتيازات عديدة تدخل فيها المصالح الشخصية !

اكتشفت في المقابل أننا نتوفر على صحافيين وصحافيات نتعلم منهم لعبة حب القلم، وحينما يكتبون، يكتبون بصيغ الجمع وبكل صدق، يكتبون لكل من يحتاج إلى أن يُسمع صوته و يصرخ عاليا !

 ملحوظة: أي تشابه في الأحداث والوقائع و الشخصيات فهو من قبيل الصدفة !

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)