حركة 20 فبراير تخلد الذكرى الثانية تحت شعار »نضال مستمر من أجل الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية »

1303830066

تطل علينا الذكرى الثانية لميلاد حركة 20 فبراير بأبعادها التاريخية  و الجماهيرية  و المجتمعية  والقادمة من عمق تناقضات المجتمع المغربي . تناقضات عنوانها اللافت أزمة بنيوية يؤدي فاتورتها فقراء هذا الوطن و عموم الكادحين . حيث الفقر يورث الفقر المدقع و الغنى يورث الغنى الفاحش وهكذا كل شيء يعيد تدوير و تجدير ذاته بتحايل ماكر على التاريخ . من هذا الواقع المختل خرجت حركة 20 فبراير بصوتها الصارخ و المدوي ليسقط الفساد ، ليسقط الاستبداد ، حاشدة مختلف شرائح المجتمع المغربي المتدمرة من هذا الاختناق و مدعومة من طرف القوى الحية في البلاد النشيط في مختلف الحقول المجتمعية .

محليا كانت الاستجابة لنداء الحركة قوية منذ انطلاق شرارتها يوم 20 فبراير 2011 حيث انطلقت المظاهرات و المسيرات التي جابت شوارع تاوريرت قادها شباب و فعاليات مدنية كلها أمـل فـي اقتـلاع جـدور الفسـاد و المفسديـن منهـا و وضـع حـد لتحـالف الرأسمال المحلي و السلطة مدعوما بشرذمة من الوصوليين و الانتهازيين كدراع بلطجي لهذا التحالف الذي جعل من قطاع العقــار  مرتعا للفساد والاغتناء الفاحش و السريع . يحدث هذا أمام تردي الخدمات الاجتماعية و الاقتصادية المقدمة لعموم المواطنيـــــن ، حيث انتشار البطالة و تدني مستوى عيش السكان جراء تقهقر قدرتهم الشرائية إلى أدنى مستوياتها و تراكــم مشاكـــــل السكــــــن و السكنى و غياب خدمات التطبيب و العلاج و مرافق الثقافة و الترفيه و غيرها من مقومات التنمية البشرية الحقيقية وليس كشعار للاستهلاك. و أمام تصاعد و تواتر أنشطة حركة 20 فبراير بالمدينة فاضحة قوى الفساد والافســـاد والخروقـــات التـــي رافقـــت الحملات الدعائية سواء تعلق الأمر بالاستفتاء على الدستور أو الانتخابات التشريعية أخرجت السلطات الإقليمية والمحلية و علــى رأسها عامل الإقليم أسلحتها الانتقامية  من بينها الهجوم الهمجي يوم 20 غشت 2011 على نشطاء الحركة في الشارع العام حيث تم تكسير عظام مجموعة من المناضلين على رأسهم عبد العزيز الرامي و عبد الرحيم الوافي…. و اختطاف يوسف الحنبالي ، كما تم تجييش بلطجية لاحتلال أماكن التظاهر و استفزاز نشطاء الحركة ، هذا و لازال مسلسل التضييق و الانتقامات متواصلــة لحـــد الآن يطال مناضلي الحركة في مواقعهم المهنية و الجمعوية و النقابية و غيرها من الأنشطة المشرعة والمكفولة دستوريا .

فعليه تدعوكم حركة 20 فبرايربتاوريرت للمشاركة المكثفة لإحياء ذكراها الثانية من أجل:

1 – إطلاق سراح جميع معتقلي حركة 20 فبراير و كافة المعتقلين السياسيين – 2 – حمـــل الدولـــة على الاستجابـــة للمطالــب المشروعة للحركة . – 3 – التنديد بالفساد و نهب خيرات البلاد و التفقير واتساع دائرة البطالة . – 4 – مواصلة النضال من أجل بناء مغرب ديمقراطي مخرب لجميع أبنائه . – 5 – التنديد بسياسة  » عفا الله عما سلف  » و المطالبــة باسترجـــاع كـــل الأمـــوال المنهوبة  و محاكمة ناهبيها . – 6 – المطالبة بالتوزيع العادل للثروة الوطنية .- 7 – التنديــد بالسياســـة اللاشعبيــــة للحكومــــة و بالهجوم على القوت اليومي للمواطنين .- 8 – التنديـــد بالعنـــف و الاعتقالات و المحاكمات المفبركة التي تعرض لها نشطـــاء الحركة و عموم المواطنين في العديد من المواقع  التي عرفت احتجاجات شعبية ( بني بوعياش ، مراكش ، فجيج ، إميضر ، تازة …) – 9 – رفع الحصار عن الحركات الاحتجاجية و فرض الاحترام الفعلي للحريات . – 10 – رفع الحصار عن الجامعـــــــات و إطلاق سراح كافة الطلبة المعتقلين و إيجاد حلول ناجعة لمطالبهم . – 11 – التنديد بمشاريع القوانين التراجعية التي تهدف إلـــى ضرب مكتسبات الشعب المغربي ( التلويح بإلغاء صندوق المقاصة …) تهدف إلى توسيع رقعة الفقر بالمغرب ( جوع كلبك يتبعك ). – 12 – ضد كل السلوكات الحاطة بالكرامة  و الصادرة عن بعض القضاة الذين يعملون على إغراق الشعب المغربي في زمن العبودية ..

موعدنـا جميعـا يوم الأحد 24 فبراير 2013 مع تظاهـرة شعبيـة على الساعة الرابعة ( 4 ) مسـاء أمام حديقة تجزئة مولاي علي الشريـف  فكونوا في الموعـد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)