الأسد: السوريون وحدهم يقولون لي ابق أو ارحل..

syrianassad_994066666

جدد الرئيس السوري بشار الأسد رفضه التنحي عن السلطة متمسكا باستعداده للتحاور مع المعارضين „الذين يسلمون سلاحهم“.

واعتبر الأسد في مقابلة مع صحيفة „صنداي تايمز“ البريطانية نشرت اليوم الأحد٬ أنه ليس صحيحا أن تنحيه عن السلطة يحل الأزمة في البلاد كما يقول بعض المسؤولين الغربيين٬ مضيفا أنه „لو كانت هذه المقولة صحيحة فمعنى ذلك أن رحيلي سيوقف القتال“.

وشدد على أن „السوريين وحدهم من يمكنهم أن يقولوا للرئيس ابق أو ارحل٬ تعال أو اذهب٬ ولا أحد غيرهم“، مجددا استعداده للتحاور مع المعارضين٬ وقال „نحن مستعدون للتفاوض مع أي كان٬ بما في ذلك المقاتلون الذين يسلمون سلاحهم“٬ مضيفا „يمكننا بدء حوار مع المعارضة٬ لكن لا يمكننا إقامة حوار مع الإرهابيين“.

وفي إجابته عن سؤال سقوط أكثر من 70 ألف قتيل في البلاد، طالب الأسد بمعرفة أسماء القتلى حتى يتم تحديد كيف ماتوا.

وعندما حاولت صحافية الـ“صنداي تايمز“، سؤال الرئيس السوري، عن مشاهدتها طفلا في السابعة من عمره في أحد مخيمات الأردن، فقد يده وساقه وخمسة من رفاقه في قصف بدرعا، أجاب الأسد بالسؤال „هل هو سوري؟“ مردفا بالسؤال عن اسمه.

من جهة أخرى٬ ذكر مسؤول في المجلس الوطني السوري٬ أن رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب زار صباح اليوم الأحد مناطق في ريف حلب٬ وذلك للمرة الأولى منذ انتخابه رئيسا للائتلاف، موضحا أن الزيارة أحيطت بالكتمان „لأسباب أمنية“.

وقال المصدر رافضا الكشف عن هويته٬ „دخل أحمد معاذ الخطيب سورية للمرة الأولى منذ تعيينه وزار مدينتي منبج وجرابلس لبضع ساعات قبل أن يغادر“ عائدا إلى تركيا.

وأظهر شريط فيديو بثته تنسيقية مدينة جرابلس على موقع „يوتيوب“٬ الخطيب وهو „يتجول في شوارع مدينة منبج“٬ بحسب ما أفاد المصور.

وأشار مسؤول في المجلس الوطني إلى إن الناس في المناطق المحررة يعيشون في ظروف صعبة٬ وأن زيارة الخطيب تندرج في إطار الجهود المبذولة لتحسين أوضاعهم“.

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)