البركاني بعد لقائه عامل الناظور : يجب الاحتكام الى العقل بخصوص احداث زايو و بني أنصار معطلة

 

Sans titre
مراسلة خاصة:

دعا النائب البرلماني عن حزب العدالة و التنمية بالناظور، نور الدين البركاني، الجميع بزايو الى ضبط النفس، و التحلي بالمزيد من الاتزان و روح المسؤولية و الحس الوطني، سيما في ظل الظرفية الحالية التي تمر منها بلادنا، و التي تحتاج الى التآلف الاستقرار و توحيد الجهود ،مجتمعا مدنيا و مؤسسات، بهدف الوصول الى مطمح بناء دولة القانون و الحريات.
مناشدا المواطنين بسلك المساطر القانونية المعمول بها بهذا الشأن للتعامل مع أي شطط في استعمال السلطة او أي تصرف اخر مناف للحكامة المطلوبة .
و جاء ذلك في سياق التصريح الذي ادلى به عقب الاجتماع الموسع الذي جمعه بعامل اقليم الناظور يوم الاثنين الماضي 4 مارس الجاري لتدارس قضيتي الحراك الشعبي بزايو و الاستقالة الجماعية لمستشاري العدالة و التنمية من المجلس البلدي لبني انصار .
و اضاف البركاني ان الجهود يجب ان تبذل في سبيل الرفع من مستوى الخدمات العمومية بالإقليم عامة و توفير البنيات التحتية اللازمة و جلب المزيد من المشاريع الانمائية، في اطار الاحترام المتبادل و الانصياع التام للقانون .
و شدد البركاني على انه و بقدر ايمانه بان الشطط في استعمال السلطة اصبح غير مقبول في ظل الدستور الجديد، والذي جعل من المجتمع المدني مؤسسة قائمة بذاتها، بقدر مناشدته للمواطنين بضبط النفس و الاحتكام لمنطق القانون و تحاشي التصعيد الذي يولد الاحتقان، واضاف ان ردود فعل المجتمع المدني محسوم فيها دستوريا ..
اما بالنسبة لمستوى الخدمات التي تقدمها مصالح الدولة بزايو قال البركاني ان كيفية التعاطي معها يجب ان تتماشى مع المقتضيات القانونية المعمول بها و عن طريق القنوات الرسمية .
و اضاف بهذا الخصوص ان وزارتي الداخلية و العدل و الحكومة بصفة عامة على بينة بمجريات الاحداث بزايو، و سيكون تطبيق القانون هو سيد الموقف، مستدركا انه تقدم لدى وزارة العدل و الحريات بالعديد من الاسئلة و المقترحات تهم تدابير الحراسة النظرية، و انه طالب غير ما مرة باللجوء الى اجراءات و تدابير بديلة عن ايداع الأضناء بالسجن، احتراما لقرينة البراءة و صونا للحريات الفردية، و اضاف انه يفضل شخصيا ان تتم محاكمة الموقوفين بزايو في حالة سراح دون اللجوء الى مسطرة الاعتقال، و تبقى للعدالة كلمتها الاولى و الاخيرة .
اما بالنسبة لموضوع استقالة مستشاري العدالة و التنمية من المجلس البلدي لبني انصار قال البركاني انه ليس من المعقول ان تظل مصالح المواطنين معطلة بسبب الشد و الجذب الحاصل بهذه البلدية، و انه ليس معقولا ان لا يتم تنظيم الدورات العادية وفق ما يقتضيه القانون، لتدارس مشاكل المنطقة و السعي لدى القطاعات الوزارية بغية الاستفادة من برامج الدولة و الصناديق الانمائية و مواكبة برامج الدولة .
و اعتبر المشاريع الكبرى التي ارساها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ببني انصار، مثل تهيئة المدار الحضري لفرخانة و مشاريع مارتشيكا و الطريق الجانبية للحدود الوهمية مع مليلية المحتلة و غيرها ، تستدعي المواكبة المستمرة و الفاعلة من قبل المجلس البلدي .
و قال ان قضاء مآرب المواطنين و تحقيق التنمية المحلية يتطلب الانخراط الفعلي في العمل التدبيري ،و اما الغياب و عدم عقد الدورات العادية فانه تعطيل شؤون البلدية برمتها و تأخير الانجازات ، وهو ما يتنافى مع مبادئ الحكامة الجيدة و مبادئ الدستور الجديد التي تحرص على تظافر جهود الجميع لمواكبة المرحلة الراهنة و بناء المغرب الجديد .
و اضاف ان هناك اجماع بضرورة تصحيح الاوضاع بهذه البلدية التي تكتسي اهمية خاصة بالنظر الى موقعا الجغرافي الاستراتيجي .
و قال ايضا ان عامل الاقليم يبذل قصارى جهوده لإعادة الامور الى نصابها بما يضمن مصالح المواطنين و يسرع التنمية بالبلدية، و دعا البركاني الى تصفية اجواء العمل الجماعي بما يسهم في اداء هذه الجماعة الترابية لرسالتها الانمائية على الوجه الامثل .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)