بسبب مقررات « الدارجة ».. الفيزازي يهاجم عيوش ويصفه بـ »الجاهل

أمال الزروالي – متدربة

اعتبر محمد الفيزازي، رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ، أن »الدعوة إلى التعلم بالعامية دعوة قديمة عرفتها كل الدول العربية والإسلامية. دعوة لها أهدافها التدميرية التي لا تخطئها العين. ولها جهاتها الغربية الماكرة والعدوة والممولة بالدعم المادي والمعنوي والحماية والرعاية »

ووصف الفيزازي خلال تدوينة نشرها على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك »، نور الدين عيوش بـ »الجاهل » لأنه يدافع على قانون إدراج الدارجة بالمدارس العمومية، قائلا « الدعوة إلى التدريس بالعامية (الدارجة) دعوة من جاهل بالعربية أولا، جاهل بمفاسد دعوته الكارثية ثانيا، ومن جهل شيئا عاداه »

وأوضح الفيزازي في التدوينة نفسها أن « التعليم بالعامية يعني بالضرورة إبعاد اللغة العربية، وإبعاد اللغة العربية يعني بالضرورة قطع الرابطة بين المسلمين والقرآن والسنة والتراث العلمي والفقهي لقرون طويلة، مضيفا « العامية عامية ليست لغة علم ولا لغة تواصل مع الغير ولا حاملة جمال وبلاغة ولا هم يحزنون »

وشدد رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ، على أن « اللغة جسر لفهم الدين، وأن اللغة هوية وثقافة وتاريخ وعلوم وفن وأدب…بل ورافعة اقتصادية هائلة، وهذا من أهداف تعلم الصينيين مثلا للغة العربية، كما هي أهداف طلابنا للغة الصينية وغيرها حيث آفاق البحث عن فرص الشغل والسياحة والانفتاح على ثقافة الآخرين »

ودعا الفيزازي إلى « عدم القطع مع لغة القرآن ولغة سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، فتخسروا أنفسكم وتاريخكم وحاضركم ومستقبلكم وقبل ذلك تخسروا دينكم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)