أفتاتي يتغيب عن البرلمان لمؤازرة معتقلي زايــــو

601195_497366796988616_1032802496_n

زايوبريس/عن هسبريس

سجّل متتبعون للشأن البرلماني غياب عبد العزيز أفتاتي النائب المثير للجدل وعلى غير العادة، عن اجتماع للجنة المالية بمجلس النواب عُقد أمس الثلاثاء، وخصص لمتابعة دراسة موضوع التدبير المالي لمؤسسة صندوق الإيداع والتدبير، والذي طالما شكل محور انتقادات وجهها أفتاتي للقائمين على الصندوق.

وفي اتصال هاتفي لهسبريس مع أفتاتي، أكد أنه فضل أن يكون حاضرا بالمحكمة الابتدائية بمدينة الناظور، لمؤازر المعتقلين على خلفية الأحداث التي عرفتها مدينة زايو بالإقليم المذكور، خلال الأسبوع الأول من مارس الجاري، مضيفا أنه حضر بصفته ممثلا للأمة إلى جانب برلماني الناظور نور الدين البركاني، وفاعلين حقوقيين آخرين.

وأضاف أفتاتي إلى أن جلسة المحاكمة التي تم فيها تمتيع المعتقلين السبعة بالمتابعة في حالة سراح، مرت في أجواء عادية، استمع فيها القاضي بتمعن للمتابَعِين والذين تميزت إجاباتهم حسب المتحدث بنضج كبير وبمسؤولية.

كما أشار أفتاتي إلى أن الشباب السبعة كانوا مؤازرين بقرابة 35 محاميا ركزوا عل إبطال المتابعة من أصلها لعدم احترامها للشكليات المسطرية وكذا احتياطيا مطالبين بتمتيع المتابعين بالسراح.

وألح افتاتي على أن الانصات لمطالب سكان زايو هو السبيل لعودة الهدوء للمدينة، داعيا إلى معالجة مطالبهم التي “لا تخرج عن ما هو اجتماعي” والنظر في شكاياتهم بخصوص بعض الإدارات بالمدينة.

وحسب مصادر حقوقية، فإن أفتاتي ساهم في تقريب وجهات النظر بين المعنيين بهذا الملف، في الوقت الذي سبق فيه للبرلمانيين مصطفى ابراهيمي ونور الدين بركاني أن اجتمعا بزايو بممثلي المجتمع المدني في شأن الأوضاع التي كانت سببا للمتابعة، والتزما بنقل الصورة كما هي وكذا مطالب الساكنة إلى الجهات المعنية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)