ألمانيا : القبض على “داعشية” جزائرية بمطار دوسلدورف

زايوبريس.كوم

ألقت السلطات الألمانية في مطار دوسلدورف على «داعشية» ألمانية – جزائرية انضمت إلى تنظيم داعش في سوريا وكانت معتقلة في تركيا

وتحدثت تقارير صحافية ألمانية كثيرة عن إجراء تحقيق أولي مع الفتاة في مطار دوسلدورف قبل نقلها بالهليكوبتر مباشرة إلى مقر النيابة العام الاتحادية في كارلسروهه

وصلت سارة. و. إلى مطار دوسلدورف في رحلة قادمة من تركيا بصحبة أطفالها الثلاثة. قبل ذلك، وبعد هزيمة «داعش» في سوريا والعراق، نجحت «سارة. و» مع زوجها وأطفالها في الوصول إلى مدينة غازي عينتيب في تركيا بمساعدة مهربين. وسلمت العائلة نفسها إلى الأمن التركي منذ أكثر من سنة

وتم اعتقال الزوجين وأطفالهما في مقاطعة سانليروفا التركية، حيث ادعيا أنهما عائلة تركية كانت في زيارة إلى سوريا. واتضح بعد التدقيق أن الاثنين مطلوبان للإنتربول وللشرطة الألمانية بتهمة الإرهاب

وأعلنت النيابة العامة في مدينة كارلسروهه الألمانية أن الشابة (20 سنة) تم ترحيلها من تركيا إلى ألمانيا. وسبق للنيابة العامة أن أصدرت أمر اعتقال بحق سارة و. بتهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي أجنبي، وبتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وبحسب بيانات الادعاء العام، تزوجت سارة في سوريا مطلع عام 2014 من مقاتل «داعشي» متحدر من ألمانيا، كما تلقت تدريبات على استخدام السلاح وتولت أعمال حراسة لدى التنظيم. وفي مطلع عام 2018 سافرت سارة إلى تركيا، وسلمت نفسها لسلطات الأمن هناك. وكانت بعمر 15 سنة حينما غادرت ألمانيا سنة 2013 للالتحاق بداعش وهي تلميذة مجتهدة في الإعدادية، وهو ما أثار ضجة إعلامية في ألمانيا آنذاك

ومن المفترض أن تكون سارة قد مثلت أمام قاضي التحقيقات في المحكمة الاتحادية الألمانية يوم أمس الجمعة

كتبت «سارة. و» إلى صديقاتها على الفيسبوك، قبل رحيلها إلى سوريا سنة 2013 أن «علينا دعم رجالنا في القتال، وأن نهيئ بولاداتنا الجيل الجديد من المقاتلين». وانضمت في البداية إلى التنظيمات المحسوبة على تنظيم القاعدة الإرهابي، ثم انتقلت إلى تنظيم «داعش» بعد ذلك بفترة قصيرة

كما عرضت «سارة. و»، وهي من مدينة كونستانس في الجنوب الألماني على حافة بحيرة «بودنسي» المعروفة، على الإنترنيت صورتها وهي تحمل مسدساً مع تعليق «لؤلؤتي الجديدة». وأضافت أنها تود المشاركة في القتال، وليس في الحياة الزوجية فقط، لأنه «عندما تنام الأسود تتحمل اللبؤات المسؤولية»

وكتبت من سوريا على الإنترنت يوم 4 يناير (كانون الثاني) 2014 أنها تزوجت من مقاتل اسمه «أبو هريرة»، وهو التركي الأصل «إسماعيل. س» من مدينة برول الألمانية، ويحتفظ رجال الشرطة بسجل له في عالم الجريمة. انضم إلى صفوف المتشددين في سن مبكرة وحاول، مع أخيه، استدراج شرطة كولون إلى كمين سنة 2013 وهو بعمر 16 سنة. استدرج الأخوان، يساعدهما متطرف ثالث، سيارة الشرطة إلى باحة خلفية يوم 23 أغسطس (آب) 2008، وبينما تظاهر الثالث بأنه جريح ملقى على الأرض، حاول الأخوان «س». تجريد رجال الشرطة من أسلحتهم. وكانت النية المبيتة، بحسب تقرير رجال الشرطة، هي تهريب أسلحة رجال الشرطة الألمان إلى «داعش» في سوريا. ووصل الأخوان إلى مدينة حلب في سوريا متخذين طريقاً ملتوياً يمر عبر مصر في سنة 2013

وتتحدث مصادر دائرة حماية الدستور الاتحادية (مديرية الأمن العامة) عن 950 متشدداً التحقوا من ألمانيا بالتنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق. سقط نحو 150 منهم في القتال، أو في عمليات انتحارية، أو في قصف التحالف المناهض للإرهاب، وعاد نحو 300 منهم إلى ألمانيا

وتجد القوى الأمنية صعوبة بالغة في جمع الأدلة ضد الذين شاركوا في القتال، وارتكبوا جرائم حرب ضد الإنسانية، وخصوصاً في حالة الإناث منهم. وذكرت النيابة العامة أن الداعشيات كن ربات بيوت لا أكثر في معظم الحالات

وتشكل النساء، بينهن الكثير من القاصرات، 21 في المائة من الملتحقين بـ«داعش»، كما يشكلن 15 في المائة من المصنفين في خانة «الخطرين» المقيمين في ألمانيا. وكان المولودون في ألمانيا يشكلون 61 في المائة من الملتحقين بالقتال إلى جانب «داعش»، وتشكل النسبة المتبقية ألمانا من أصول تركية وسورية وروسية ولبنانية. وتحمل نسبة 27 في المائة منهم الجنسية المزدوجة، وتتعلق هذه الحالة على الأكثر بألمان من أصل تركي ومغربي وتونسي. وهناك أكثر من 80 متطرفة ألمانية يقبعن في السجون حالياً في شمالي سوريا والعراق. ولهؤلاء النساء الكثير من الأطفال، وُلد بعضهم في سوريا والعراق. وتم حتى الآن إعادة عشرة أطفال إلى ألمانيا عقب خضوعهم لتحليلات للحمض النووي (دي إن إيه) لإثبات نسبهم للمتطرفات الألمانيات المعتقلات هناك

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)