الملك محمد السادس يحل بدكار العاصمة السينغالية

 

 

arrivee sm le roi a dakar_G2

حل   الملك محمد السادس٬  عشية يوم الجمعة 15 مارس 2013بدكار٬ في زيارة رسمية لجمهورية السينغال ٬المحطة الأولى ضمن جولة إفريقية ستقود جلالته ، أيضا ، إلى كل من كوت ديفوار والغابون.

 وقد وجد الملك محمد السادس في استقباله ٬لدى نزوله من الطائرة بمطار ليوبولد سيدار سنغور الدولي ٬الرئيس السينغالي السيد ماكي سال ٬ ورئيس رئيس الجمعية الوطنية السينغالية السيد مصطفى نياس٬ والوزير الأول  عبد الله امباي ٬ورئيسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي السيدة أميناتو طال ٬ووزير الدولة ٬مدير ديوان الرئيس ٬  مور نغوم٬ ورئيس القيادة العامة للقوات المسلحة السينغالية .

وبعد ذلك توجه قائدا البلدين الى المنصة الشرفية لتحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين المغربي والسينغالي.

إثر ذلك استعرض   الملك محمد السادس والرئيس السينغالي تشكيلة من مختلف وحدات القوات المسلحة السينغالية التي أدت التحية.

وتقدم للسلام على   الملك ٬أعضاء الحكومة السينغالية وكبار ضباط القوات المسلحة السينغالية وأعضاء من السلك الدبلوماسي الافريقي والاسلامي والعربي المعتمد بدكار ورؤساء الطوائف الدينية وممثلو الجالية المغربية المقيمة بالسينغال وسفير المغرب بدكار السيد الطالب برادة وأعضاء البعثة الدبلوماسية المغربية.

وإثر ذلك تقدم للسلام على الرئيس السينغالي أعضاء الوفد الرسمي المرافق لصاحب الجلالة وخاصة صاحب السمو الامير مولاي إسماعيل والشريف مولاي يوسف .arrivee sm le roi a dakar_G1

ويضم الوفد المرافق للملك محمد السادس أيضا مستشاري صاحب الجلالة السيدة زليخة نصري وفؤاد عالي الهمة وزير الشؤون الخارجية والتعاون  سعد الدين العثماني،  ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية  أحمد التوفيق،  ووزير التجهيز والنقل  عزيز رباح،  ووزير الصحة  الحسين الوردي٬ ووزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة السيد فؤاد الدويري.

وبعد استراحة قصيرة بالقاعة الشرفية للمطار توجه الموكب الرسمي الى مقر إقامة   الملك وسط هتافات وتصفيقات حشد كبير من المواطنين السينغاليين والمغاربة الذين جاءوا للترحيب بمقدم جلالة الملك .

وقد تم تخصيص استقبال شعبي واستثنائي للملك محمد السادس من قبل سكان العاصمة السينغالية الذين أعربوا عن فرحتهم بمقدم جلالته من خلال رقصات وأهازيج شعبية٬ والهتاف بحياة قائدي البلدين .

وزينت صور كبيرة للملك محمد السادس الشوارع الرئيسية لداكار التي كانت حشود غفيرة من ساكنتها تلوح بأعلام البلدين الشقيقين ابتهاجا بهذه الزيارة .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)