سكان حي الشروق بالسعيدية الغارقون في مياه الصرف الصحي يستنجدون بوالي الجهة الشرقية

D:DCIM100MEDIAIMG_2477.JPG

وجه سكان حي الشروق بالسعيدية  نداء إلى المدير الجهوي للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب والكهربا بالجهة الشرقية من أجل الاستفادة من برنامج الصرف الصحي، كما وجهوا في ذات الوقت رسالة إلى والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد للتدخل العاجل لرفع الضرر والمعاناة عن شريحة من سكان مدينة السعيدية.

« أمام غياب قنوات الصرف الصحي ومنافذ لتصريف مياه الأمطار، أصبح حينا السكني في حالة مزرية بل كارثية زادت من معاناة ومشاكل الساكنة مع العلم أن موقع تجزئة شروق الاستراتيجي وسط محطة سياحية ضخمة » يوضح  عزالدين الزحاف رئيس الجمعية السكنية الشروق السعيدية  مذكرا بأن الأمر تقتضي من الجميع وفي نطاق المقاربة التشاركية التي ينص عليها الدستور الجديد التعبئة الشاملة لجعل هذا الحي في مستوى هذه المنشآت الضخمة والتي خصصت لها ميزانية كبيرة.

يتواجد الحي بمنطقة رطبة، ومنذ اجتثاث الأشجار التي كانت تمتص كميات هائلة من المياه من أجل إنشاء المحطة السياحية، صارت كميات كبيرة من المياه تتسرب إلى الحي، أتت على الجدار المسيج وأغرقت المساكن والممتلكات ولا سيما خلال تهاطل الأمطار  التي صارت بالنسبة للساكنة عذابا أليما ومعاناة متواصلة، كما تتصاعد المياه العادمة من الحفر/المراحيض لعدم وجود قنوات للصرف الصحي وتملأ المكان روائح كريهة.

وضع غير صحي، يضاف إليه النمو الهائل للنباتات داخل التجزئة والتي ساهمت بشكل كبير في تكاثر الحشرات والزواحف وما يشكل ذلك من مخاطر على سلامة وصحة الساكنة، جعلت عددا كبيرا من أصحاب المنازل من ساكنة الحي أغلبهم عمال مهاجرون بالخارج ينفرون من هذه التجزئة والتي أصبحت تشكل نقطة سوداء للمشروع السياحي السعيدية.

وعبر سكان حي الشروق  عن شعورهم   بالإقصاء والتهميش ملتمسين في ذات الوقت، من المسؤولين، التدخل العاجل ما دامت إصلاحات قنوات الصرف الصحي بالسعيدية قائمة، وذلك من أجل رفع الضرر على ساكنة تجزئة الشروق وذلك بمد هذا الحي بقنوات الصرف الصحي.

ومن جهة أخرى، وجهت جمعية الحي  رسالة مفتوحة إلى  والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنكاد يلتمس فيها سكان حي الشروق بمدينة السعيدية  منه  التدخل العاجل من أجل رفع الضرر ومعاناة ساكنة هذا الحي من شبح الصرف الصحي الذي أصبح « وحشا قاتلا » يهدد حياتهم من الناحية الصحية والبيئية، وكذلك البنية التحتية للبيوت التي أصبحت عائمة على مياه الصرف، ويهيبون به  من أجل التسريع بإنقاذهم والعمل على إدراج حيهم في برنامج الصرف الصحي .

عبدالقادر كتــرة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)