قرية أركمان: توزيع اجهزة الكترونية وأدوات ولوازم مدرسية على المعلمين والتلاميذ بمدرسة احدوثن+صور

محمد سالكة
في خطوة مباركة متميّزة من طرف جمعية احدوثن بألمانيا بتنسيق وشراكة مع نظيرتها بالمغرب ؛تم توزيع عدد من أجهزة الحواسيب اللإلكترونية على طاقم مدرسة احدوثن بأركمان،جاءت هذه المبادرة من قبل الجمعية ، تكريمًا للمعلمين والموظفين على جهودهم المباركة التي يبذلونها في سبيل رفعة المتمدرسين وتقدّمهم وبناء شخصياتهم، ولا شك أن نتائج المدرسة المتميّزة على جميع الأصعدة أكبر دليل على ذلك.
وقد تم توزيع الحواسيب الإلكترونية في إطار المشروع الجديد لجمعية احدوثن “حاسوب لكل معلم” حيث اكد المشرفين على هذه المبادرة،:”الحواسيب الإلكترونية التي تم توزيعها في مدرسة احدوثن على المعلمين بأنها أداة اضافية لتعزيز مسيرة التعليم وخاصة في العالم القروي، ونحن نلمس التغيير بشكل فعلي لدى المعلمين والتلاميذ على حد سواء وسنعمل دائما على اقامة مشاريع ونشاطات من هذا القبيل التي تهدف لتعزيز ميدان التدريس والعاملين به.”
وفي نفس الإطار،فقد وزعت ذات الجمعية مجموعة من الأدوات و اللوازم المدرسية على تلميذات وتلاميذ ذات المؤسسة التعليمية ، حيث استفاد من هذه الحملة كل التلاميذ ، وجلهم ينحدون من اسر فقيرة ، حيث تم توزيع مجموعة من المحافظ تحتوي على جل الأدوات و اللوازم التي يحتاجها التلميذ للدارسة ، وقد حرصت جمعية احدوثن على أن تمر هذه الحملة في أحسن الظروف
الى ذلك أدخـلت هذه المساعدات البهجة والسرور على المعلمين والتلاميذ المستفدين وأولياء أمورهم، وكذا على عموم الساكنة الذين شهدوا عملية التوزيع مع الجمعية، في حين عبر العديد من المستفيدين عن شكرهم وامتنانهم لجمعية احدوثن والتي حملت على عاتقها مسؤولية دعم المدرسة العمومية وتفعيلها وتنشيطها ماديا ومعنويا قصد خلق مدرسة حديثة مفعمة بالحياة، قادرة على تكوين إنسان يواجه التحديات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية
وفي موضوع اخر فقد قامت الجمعية بتنظيم زيارة إستجمام وترفيه لوفد من ابناء الجالية المقيمين بديار المهجر الى جانب بعض المغاربة المقيمين بالمغرب حيث شملت الجولة عدة مدن مغربية ، وذلك في اطار النهوض والترويج لوجهة المغرب في سوق السياحة الألمانية الواعدة ، وتحقيق قفزة نوعية من خلال تظافر جهود جميع الفاعلين والمهنيين بغية الرفع من مستوى استقطاب المزيد من السياح والتعريف بوجهة المغرب السياحية
وجدير بالذكر أن اعضاء جمعية احدوثن بالمغرب ونظيرائهم بالمانيا،لم يدخروا جهدا للمساهمة في الأنشطة الخيرية لفائدة ساكنة دوار إحدوثن بأركمان وقد سبق للجمعية ان وزعت مجموعة من الملابس والأغطية على الطبقة الفقيرة والمعوزة من تلاميذ وقاطني بلدة احدوثن وكذا إرسال العديد من المساعدات منها سيارة إسعاف مجهزة تجهيزا كاملا محملة بعدة كراسي متحركة وعكاكيز للمعوزين بالقبيلة،الى جانب ذلك قامت الجمعية بحفر بئر مياه لتزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب حيث سيتم ربط كل المنازل بالماء خاصة التجمعات السكانية الكبيرة ،بالإضافة الى مساهمة الجمعية في إصلاح وتعبيد الطرق بالمنطقة بالإضافة الى عدد مهم من المشاريع التنموية والمبادرات الخيرية والإنسانية التي برهن من خلالها ابناء المنطقة عن حسهم الوطني و ارتباطهم بأرضهم،واعدين قبيلتهم بالمزيد من العطاء،ومقدمين بذلك مثالا يحتذى به في روح المواطنة والحس الإنساني النبيل

ابناء الجالية المقيمين بديار المهجر في زيارة وجولة سياحية لعدد من المناطق بالمغرب

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)