بيان للرأي العام

حركة الإطاحة بمكتب فرع الاتحاد الاشتراكي زايو في: 30.06.2011

بزايو

بيان للرأي العام المحلي.

في ظل الفراغ التنظيمي والركود السياسي الذي يعرفه مكتب فرع الاتحاد الاشتراكي بزايو، وما ترتب عنه من مشاكل أدت إلى تأجيج الوضع داخل الفرع، وعدم احترامه للضوابط التنظيمية ، واتخاذه قرارات تأديبية في حق مناضليه.

فان حركة الإطاحة بمكتب فرع الاتحاد الاشتراكي بزايو تعلن للرأي العام المحلي أن هذا

الفراغ الذي يعرفه مكتب الفرع ناتج عن العودة الغير المتوقعة لمجموعة من أعضاء المكتب الذين انشقوا عن حزب الاتحاد الاشتراكي في سنة 2002 والتحقوا بأحزاب أخرى لخدمة مصالحهم الانتخابوية.

وان عودة هذه المجموعة اللامبدئية والانتخابوية واللاهثة نحو أغراضها الشخصية، قد جردت الحزب من مصداقيته وأعطت عنه صورة سيئة على المستوى المحلي والإقليمي والجهوي والوطني. حيث الرأي العام المحلي يعتبرهم مجرد أبواق انتخابوية لاعلاقة لهم بالتنظيم ولا بمبادئه ولا توجهاته وخطه السياسي.

وفيما يتعلق بالحياة السياسية داخل الفرع فإنها أشبه بالوضع “ الليبي“ بكثير ، حيث ممارسات كاتب الفرع تضرب مبادئ الحزب عرض الحائط، إذ يدعي “ قذافي الاتحاد الاشتراكي “ انه هو من يمتلك الصلاحيات الكاملة ، وانه هو الاتحاد الاشتراكي، وان القواعد الحزبية عبارة عن كراكيز، وأدوات للتصفاق والتطبيل له.

وأمام هذه الممارسات الشاذة واللاتنظيمية فان حركة الإطاحة تعلن مايلي:

_ استنكرها الشديد لمثل هذه المارسات العشوائية والصبيانية والمتنافية مع توجه الحزب وخطه السياسي.

_وشجبها التام لمثل هذه السلوكات التي تجرد الحزب من مصداقيته وتعطي عنها صورة سيئة داخلية وخارجيا.

_ومطالبتها للقيادة الإقليمية والسياسية بالتدخل على الخط لفك النزاعات التنظيمية التي يعرفها الفرع وإيجاد حل حلها.

وكما تطالب الحركة برحيل المكتب المسير الحالي وضخ دماء جديدة داخل التنظيم وفتح المجال للشباب.لان زمن الاستبداد والاستحواذ على الكراسي قد ولى.

حركة الإطاحة بمكتب فرع الاتحاد الاشتراكي بزايو.

عاشت الحركة مستقلة وثورية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)