بعد انتظار دام سنوات عدة.. عمال مناجم جرادة يطالبون الدولة بتنفيذ وعودها

عبد المجيد امياي

يبدو أن العمال السابقين لدى شركة “مفاحم المغرب”، التي كانت تستغل مناجم الفحم الحجري بمدينة جرادة إلى حدود 1998، قد طال انتظارهم في سبيل تحقيق مطالبهم الاجتماعية التي يقولون إنها متضمنة في الاتفاقية الاجتماعية التي وقعت عقب إغلاق الشركة لأبوابها في هذه المدينة

ووفقا لعدد من الجمعيات المدافعة عن حقوق العمال السابقين، منذ عقدين من الزمن وعدد لا يستهان به من عاملات وعمال شركة “مفاحم المغرب” ينتظرون تسوية أوضاعهم المادية والمعيشية، أسوة بزملائهم في الشركة طبقا لبنود الاتفاقية الاجتماعية لـ 17 فبراير 1998، وذلك بتمكينهم من تكملة 3240 يوم عمل للحصول على معاش التقاعد، والتعويضات عن السكن والاقدمية وعدد الأبناء والتعويض عن العجز، وغيرها من الحقوق المستحقة

وتؤكد عدد من الجمعيات في بيان توصلت “أخبار اليوم” بنسخة منه، أنه بعد تنصل النقابات، وبالخصوص الموقعة على الاتفاقية، “تم تأسيس عدد كبير من الجمعيات داخل المدينة المنجمية، وبكل المناطق عبر المغرب، من أجل مناشدة المسؤولين بتنفيذ بنود الاتفاقية وإلغاء التقادم والمساعدة القضائية وغيرها من المطالب، وبالخصوص العلاج من مرض السيليكوز بالمجان

إلا أن الأذان الصماء للمسؤولين واللامبالاة، على حد تعبير المصدر نفسه، “دفع بنا إلى توجيه عدة رسائل إلى كل المسؤولين إقليميا وجهويا ووطنيا، وإصدار بلاغات وبيانات وتنظيم وقفات احتجاجية، كان آخرها وقفة نُظمت السنة الماضية وعرفت المنع من قبل السلطات

للإشارة، يطالب العمال السابقون، بتوفير الدواء الكافي ومختلف التحليلات وأنواع الأشعة الصينية بالمجان، بالإضافة إلى السكانير لمرضى السيليكوز، وتحسين جودة الأكل وحسن الاستقبال، مستنكرين في الوقت ذاته “تجاهل الوزارة عدم توقيع الأطباء على الشواهد الطبيبة، مما يعرض المرضى ومنهم المعاقون للحرمان من التعويضات المستحقة

ولمعرفة مآل وعود المسؤولين وإعطاء لكل ذي حق حقه تم، وفق المصدر ذاته، “تقديم طلب لقاء مع العامل في 8 ماي 2018 كعادته، لكن دون جواب، ثم توجهنا بطلبات لقاء بكل من السادة وزير الطاقة والمعادن ووزير الشغل بالرباط بتاريخ 6 يوليوز من السنة الجارية، وطلب آخر تذكيري لنفس الوزارتين بتاريخ 19 شتنبر المنصرم، لكن بدون جواب، مطالبين التعامل الإيجابي مع جمعيات المجتمع المدني كشريك أساسي طبقا للتوجيهات الملكية، بفتح حوار جاد ومسؤول من أجل حل المشكلات التي تعهدت وزارة الداخلية ووزارة الطاقة والمعادن بحلها في عدة لقاءات

ومن المطالب التي يطالب العمال السابقون بتحقيقها، والتي وعد وزير الطاقة والمعادن عزيز الرباح بتحقيقها، مطلب رهن بقيمة 6.2 مليار عن العقود الملكية للعقارات المفوتة للعمال من طرف شركة مفاحم المغرب وتطبيق الاتفاقية الاجتماعية بشكل عام

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)