معطلي إقليم الحسيمة يستفيدون من 112 منصب على المستوى الإقليمي

لجأت السلطات الإقليمية و المحلية بالحسيمة مؤخرا إلى فتح حوار اجتماعي مع ممثلين عن الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين التي أبانت مؤخرا عن حركية غير معهودة و أشكال نضالية أكثر تـأثيرا على الحياة العامة و على الدولة التي كانت مجبرة على التوصل لحل عاجل للوقوف على الملف المطلبي لجمعية المعطلين بفروعها الإقليمية، خاصة بعد إقدام أعضائها على اقتحام مقر مجلس جهة تازة الحسيمة تاونات و مقر المركز الجهوي للاستثمار مجمدين العمل نهائيا بها و معتصمين بها قرابة شهر.

كما أقدمت الجمعية في آخر خطواتها على محاصرة عمالة إقليم الحسيمة و إجبار الوالي محمد الحافي على عقد لقاءاته و اجتماعاته في نوادي و قاعات خاصة بالحسيمة في سابقة من نوعها و في شكل احتجاجي صعب و مرهق للسلطات المحلية و للقوات العمومية التي كانت تحاصر احتجاجات و مسيرات المعطلين.

و أفـضى الحوار الذي فتح بين الطرفين مؤخرا، إلى تفعيل الإلتزامات التي أطلقتها السلطات الوصية ضمن حوار اجتماعي سابق مع معطلي الإقليم و لم تفي بها، و تلبية مطالب المعطلين في الشغل، بالاستفادة من 82 وظيفة في السلالم الدنيا بالوظيفة العمومية التي تدخل ضمن ميزانيات الجماعات المحلية بالإقليم، و 30 وظيفة في السلالم المرتبة العاشرة و التي ستخصص ميزانيها من الميزانية العامة للإقليم.

و بعد هذا الحوار مباشرة، أنهت الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين كل أشكالها النضالية و اعتصامها بمقر مجلس الجهة و المركز الجهوي للاستثمار، مجمدة احتجاجاتها إلى حدود شهر شتنبر من السنة الجارية استجابة للحوار و تمهيدا للوعود الممنوحة من طرف السلطات المعنية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)